أول وكالة أنباء خاصة تنطلق بترخيص من وزارة الاعلام بالمملكة العربية السعودية ...
NEWS AGENCY
وكـــالة بـــث للأنبـــــاء
موجودات مؤسسة النقد السعودي ترتفع إلى 2227 مليار ريال .. ›› المزيد
مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين الأديان.. (60) خبيراً في قارات العالم.. ›› المزيد
" اليوم السابع " تنشروثائق اعتراف مصر بـ"تيران وصنافير" جزر سعودية.. ›› المزيد
الشعب المصري في مواجهة عملاء الدجل .. ›› المزيد
آخر صرعات النظام الإيراني .. مستشار خامنئي يدعو لحوار مع السعودية.. ›› المزيد
كلام في الممنوع // عن زيارة الملك سلمان إلى مصر.. ›› المزيد
منتدى فرص الأعمال السعودي المصري .. تحالفات واندماجات.. ›› المزيد
الحملة السعودية تقدم 2245 وصفة طبية للاجئين السوريين في الزعتري.. ›› المزيد
جسر الملك سلمان .. بين رأس حميد وشرم الشيخ.. ›› المزيد
ماذا يعني جسر الملك سلمان؟.. ›› المزيد
خادم الحرمين عقد جلسة مباحثات مع الرئيس التركي : " رعد الشمال " رسالة لكل من يحاول المساس بأمننا واستقرارنا
السعودية رائدة - إلا في الرياضة


كتب - عبدالله العميره

لا أعتبر أن حديثي المقبل / في هذا المقال ؛ فيه قسوة.

وإن إعتبرها أحد كذلك ؛ فهي قسوة المحب ، الطامح إلى الأفضل.

نعم ؛ المملكة العربية السعودية ، رائدة العالم العربي ، وتقف مع العالم الأول ، بل تتقدم على بعض الدول المتقدمة ؛ إلا في الرياضة.

هناك دول عربية ، ضعيفة الإمكانات المادية وحتى البشرية ، وفي الرياضة تتقدم الصفوف في الوطن العربي !

لماذا ؟ .. وكيف ؟

ذكرت في مقالات سابقة ، أن المملكة تتميز ، وتتقدم بـ 5 قوى :

إقتصادية وعسكرية وسياسية ، وأمنية ، ودينية .

وهي ضاربة القوة .

ولم أصنف الرياضة ..
فقد احترت فيها ، هل اضعها تحت القوة الناعمة - وإذا كانت كذلك ، هل تكون تابعة للإعلام أو للخارجية.
لقد انتهينا من عصر اللهو والإشغال .. الناس والعالم يفهم ، ويعرف أن الرياضة أصبحت قوة للدول ، ممكن أن توثق العلاقة مع دول ، ومن الممكن أن تتسبب في حروب .. والرياضة عنصر استثماري مهم ، تزيد أو تنقص من دخل الدول .

دعونا نتفق أن هناك قوة اسمها “ الناعمة “ .. ممكن أن نضع في إطارها ، الثقافة / كتاب ، مسرح ، سينما ..الخ
ونضع أيضاً الرياضة ، وأعتبرها من أدوات القوة الناعمة المهمة ، ولكننا - للأسف - لم نصل بها من الإهتمام والإنجازات ، كحال الإستثمار الناجع في الثقافة والترفيه / في الوقت الحاضر .

وأرى السبب يكمن في عدة جوانب :
أن معالجة الرياضة والإرتقاء بها ، صعب ، كون الرياضة تتعلق بتطور الأدمغة / من جماهير ولاعبين ، وصحفيين رياضيين .
وكون الرياضة ، من النشاطات التي تديرها عقليات أشبه بالمنظمات المتعمقة .. تخدم نادي على حساب آخر ، بحسب الأهواء والميول .

لذلك ، نجد أندية رفيعة الشأن محلياً / عليها هالة عظمى من “ الهياط “ ، وضعيفة خارجياً ، وهو ما انعكس على المنتخب الأول لكرة القدم / واجهة الرياضات التي تطير بسمعة وأسماء الدول إلى عنان السماء .
عندنا ؛ كرة القدم ، ما زالت أجنحتها تدار بـ “ الريموت “ من داخل الأندية وأقسام الرياضة في الصحف.
إذا أردنا قوة رياضية فعالة ، يجب ( التغيير ، وليس التعديل ) في عقليات من يدير الرياضة ، بخاصة المتجذرين بعصبية في الأندية و الإتحاد السعودي لكرة القدم وفي الصحافة.

وأطرح اقتراحاً - إنشاء أكاديمية خاصة بهيئة الرياضة ، لاكتشاف المواهب وصقلها ، وإعداد المنتخب الأول من جميع مناطق المملكة .. بشرط أساسي ، وهو ، توفر البنية الجسمانية ، والقوة البدنية ، والشكل، ومواصفات تتعلق بالجينات التي تغذي الحماس والإحتراق داخل الميدان من أجل الوطن فقط !
وتطوير المنشآت ، والطرق الإستثمارية التي تغذي الأندية.

ولا ننسى الإهتمام بالألعاب الفردية .. وتتميز المملكة بتنوع جغرافي وبيئى لبروز أبطال.

أنديتنا مازالت على النمط الإداري المالي القديم “ الشحاذة ، وليس الإستثمار الأمثل “ .

بصراحة ؛ لا أخفي دهشتي من التأخر في تطوير الرياضة والإعلام .. رغم أهميتهما الكبرى.

صحت حتى بح صوتي ، أن الرياضة والإعلام بحاجة إلى عصف تطويري ، يقلب الحالة ، مما نحن فيه إلى ما يساوي القوى الأخرى التي تتميز بها المملكة ، ونحن في الطريق إلى تحقيق رؤية 2030.

* بح صوتي ، ويكاد يجف قلمي ، وتؤلمني أناملي ، وأعلم أنني لست المنادي والمغرد الوحيد من أجل الوطن .. وأعلم في الوقت نفسه أنني لست في الصف الأمامي في الإعلام حتى يكون صوتي له قبول !!

* أعلم بوجود كوادر وطنية رائعة في الإعلام والرياضة .. ولكن ، لامعين ..  ويد بدون الأخرى ، لاتصفق ، وقدم بدون الثانية ، تعيق الحركة !

من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
الإشتراكات
|
الانتاج التلفزيوني ، وانتاج المحتوى

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الإعلام – المملكة العربية السعودية