أول وكالة أنباء خاصة تنطلق بترخيص من وزارة الثقافة والاعلام بالمملكة العربية السعودية ...
NEWS AGENCY
وكـــالة بـــث للأنبـــــاء
تقارير و تحقيقات
أبحاث و دراسات
حوارات
معرض الصور
نظام الملالي يحاول إرعاب المنتفضين بالإعدامات .. والمقاومة يتزايد نشاطها
Jan 14, 2018 at Macca 00:01
   
طباعة
    Save on Facebook

إعدام 8 سجناء في أيام الانتفاضة لغرض تشديد أجواء الرعب في المجتمع

المقاومة الإيرانية تطالب باتخاذ عمل عاجل للتصدي للانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان

مهدي رضا – بث : قال مهدي عقبائى من اعضاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية حول الردود الجنونية من قبل نظام الملالي تجاه الانتفاضة الشعبيية باعدام السجناء السياسيين في تصريح صحفي ” تزامنا مع الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني ولغرض خلق أجواء من الرعب والخوف بين المواطنين، أعدم جلادو نظام الملالي 8 سجناء كان معظمهم من الشباب في مختلف المدن خلال الأول حتى 11 يناير الجاري“.

واضاف ” في يوم الخميس 11 يناير أعدم النظام سجينين على الملأ في مدينتي سلماس وقزوين. السجين الذي أعدم في سلماس كان مصابا بأمراض نفسية. كما ان الشاب الذي أعدمه النظام في سجن قزوين كان ينتظر الإعدام منذ 8 أعوام“
واردف ” وفي 8 يناير أعدم سجينان في مدينة ساري وفي يوم 4 يناير سجينان آخران تم اعدامهما في سجن جوهردشت. وكان عمر أمير حسين بورجعفر أحد المعدومين أثناء ارتكاب الجريمة المنسوبة اليه 16 عاما. وفي يوم 2 يناير أعدم سجين في سجن ديزل آباد بكرمانشاه وقبله بيوم أعدم شاب 22 عاما في سجن مشهد المركزي“
وأكد عقبائى بانه ”يأتي تنفيذ هذه الإعدامات في وقت اعتقل 8000 من الشباب خلال الاسبوعين الأول والثاني من الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني وهم يعيشون في وضع مأساوي“
وشدد ” رد الشعب الإيراني لاسيما الشباب الإيرانيين الأبطال على هذه الهمجية، استمرار الانتفاضة حتى اقتلاع نظام الملالي الفاسد والقمعي“
و اختتم عقبائي قوله ”إن المقاومة الإيرانية تدعو عموم الهيئات والمؤسسات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان إلى اتخاذ عمل عاجل وفاعل للتصدي للانتهاكات الصارخة والممنهجة لحقوق الإنسان في إيران“

مشروع قرار الكونغرس الأمريكي لدعم الانتفاضة الإيرانية يبين اعتلاء مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية

في تصريح صحفي قال حسين داعي الاسلامي بشأن مشروع قرار مجلس النواب الأمركي لدعم الانتفاضة الإيرانية: أعضاء مجلس النواب الأمريكي أصدروا قرارا أعلنوا فيه عن دعمهم للانتفاضة العارمة للشعب الإيراني وأدانوا نظام الملالي بسبب انتهاك الحقوق الأساسية للشعب الإيراني.
هذا المشروع الذي تم تبنيه بـ415 صوتا مقابل صوتين قد قلب توازن النظام حيث أبدت وزارة خارجية النظام الإيراني رد فعل فوري عليه وبشكل هيستري. 
وعزا داعي الاسلام سبب هذا الرد الجنوني إلى «الانتفاضة الإيرانية» والضربة التي جعلت النظام يفقد توازنه الكامل، كونه ورغم كل التبجحات والضجيج الاعلامي المضلل لقادة النظام بأن «الفتنة قد انتهت» و«ابداء الشكر» من أجل ذلك، يعرف النظام جيدا أن غضب وعصيان جماهير الشعب والانتفاضة العارمة بدأ يتفاعل في مجراه وأن الموقف الحالي ليس الا مقدمة ومرحلة للانقضاض على النظام لتوجيه ضربات أكثر ايلاما ضده. 
وخلص داعي الاسلام تصريحه بالقول: النظام الإيراني كان يعوّل في هذه القضايا على التصدع بين الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة. ولكن في هذا المشروع استوعب أن هيئة الحكم في الولايات المتحدة سواء الكونغرس والادارة والحزبين ... ومهما كانت خلافاتهم، غير أنهم متفقون كلهم على أن هذا النظام هو نظام إرهابي قمعي وهو عامل زعزعة الاستقرار وإشاعة الإرهاب في المنطقة وفي عموم العالم. ينبغي أن لا ننسى أن بعد الانتفاضة الإيرانية وتغيير التوازن، ان بموازاة إدانة النظام الحاكم في إيران، تتصاعد مكانة مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية شاء النظام أم أبى وأن ذلك سيتحول إلى عامل لتعريف مكانتهما في التحولات الإيرانية من قبل المجتمع الدولي.
يذكر أن وزارة الخزانة الأمريكية فرضت عقوبات الليلة الماضية على رئيس القضاء في نظام الملالي و13 فردا وكيانا على صلة بانتهاكات حقوق الإنسان وأعمال القمع في النظام.

عقب الأعلان عن عقوبات جديدة ضد النظام الإيراني

المقاومة الإيرانية : على المجتمع الدولي وكذلك الولايات المتحدة الإمريكية

إحالة ملف جرائم نظام ولاية الفقيه إلى محكمة الجنايات الدولية

قال شاهين قوبادي عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية فيما يخص إعلان فرض عقوبات جديدة على النظام الإيراني :

إعلان فرض عقوبة على صادق لاريجاني الذي يعمل على رأس السلطة القضائية لنظام الملالي منذ 9 سنوات، خطوة ايجابية كان من المفروض أن تتخذ من قبل. لاريجاني رجل مفصلي في جهاز القمع للنظام ولعب دورا مباشرا في إعدام آلاف الأشخاص وأعمال القمع واعتقال المعارضين وفرض الرقابة والتعتيم.
منذ 28 ديسمبر 2017 حيث انتفض الشعب الإيراني في أكثر من 130 مدينة في أرجاء البلاد، وأعلن بوضوح لا لبس فيه مطلبه لإسقاط نظام الملالي بأسره، قام نظام الملالي بقتل المتظاهرين العزل والمجردين عن السلاح وحملات الاعتقال الجماعية. حيث استشهد جراء ذلك مالايقل عن 50 متظاهرا بنيران مباشرة لعناصر الحرس واعتقل أكثر من 8000 خلال الاسبوعين الأول والثاني من الانتفاضة. كما استشهد مالايقل عن خمسة أشخاص من المعتقلين حسب العفو الدولية.
فعلى المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية أن يحيلوا ملف جرائم نظام ولاية الفقيه، لاسيما مجزرة 30 ألف سجين سياسي في العام 1988 إلى محكمة الجنايات الدولية وأن يقدموا قادة النظام ومسؤولي الجرائم إلى العدالة. من جهة أخرى يجب فرض مقاطعة على تصدير النفط الإيراني ومنع نظام الملالي من الوصول إلى المنظومة المالية العالمية. هذا النظام وقوات الحرس والميلشيات التابعة لها يجب طردهم من سوريا والعراق واليمن وغيرها من دول المنطقة.


المزيد
خدماتنا
المال والأعمال
الأحداث السياسية والقضايا الاجتماعية
إجراء الدراسات والاستبيانات
إعداد الملاحق الصحفية والإصدارات الخاصة
إعداد التقارير: يومية، أسبوعية، شهرية
إصدار مجلة " بث " الشهرية
خدمة جوال " بث" الإخباري
من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
الإشتراكات
|
الانتاج التلفزيوني ، وانتاج المحتوى

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الثقافة والإعلام – المملكة العربية السعودية