أول وكالة أنباء خاصة تنطلق بترخيص من وزارة الاعلام بالمملكة العربية السعودية ...
NEWS AGENCY
وكـــالة بـــث للأنبـــــاء
تقارير و تحقيقات
أبحاث و دراسات
حوارات
معرض الصور
جرائم نظام طهران .. والمؤتمر الأخير
Jul 12, 2018 at Macca 22:38
   
طباعة
    Save on Facebook


محمد خنجي – بث :
المحامي عبد المجيد محمد سلط بعض الضوء على جرائم النظام في طهران ، وكتب لـ “ بث “ تحليلاً عنوانه : مالذي يتوقعه الشعب الإيراني من المبعوث الجديد لحقوق الإنسان ؟
وكتب محمد بكرى تحليلاً حول المؤتمر وجرائم النظام داخل إيران و في سوريا واليمن ، تحت عنوان: هل سيعقد المؤتمر السنوى الأخير للمقاومة الإيرانية 2019 فى طهران ؟

المحامي عبدالمجميد محمد : مالذي يتوقعه الشعب الإيراني من المبعوث الجديد لحقوق الإنسان ؟

“انتخب مجلس الامم المتحدة لحقوق الإنسان في ٦ يوليو جاويد_رحمان (٥١عاما) حقوقي باكستاني- بريطاني كمقرر خاص لحقوق الإنسان لإيران. وكانت قبله الراحلة عاصمة_جهانغير التي توفيت في تاريخ ١١ فبراير من هذا العام اثر سكتة قلبية. وقبل السيدة جهانغير كان احمد شهيد يتولى هذا المنصب.

مجلس_حقوق_الإنسان كان قد عين مقرراً خاصا من أجل إيران منذ العام ٢٠١١ واحمد شهيد كان أول مقرر لمدة خمس سنوات في هذا المنصب. وبعده تم انتخاب السيدة عاصمة جهانغير منذ شهر نوفمبر ٢٠١٦ كمبعوث خاص للامم المتحدة من اجل حقوق_الإنسان في إيران.
السيدة جهانغير في شهر اكتوبر من العام الماضي كانت قد أعدت تقريرا كاملا للجمعية العامة للأمم المتحدة فيما يخص حالة حقوق الإنسان في إيران والإعدامات الواسعة خلال فترة حكم حسن روحاني والانتهاك المتزايد لحقوق ناشطي حقوق الإنسان والصحفيين والاقليات الدينية وانتهاك الحقوق الأساسية للنساء. وخلال مقابلة صحفية لها في نيويورك في مقر منظمة الامم المتحدة إنها طالبت مسؤولي النظام باجراء تحقيق رسمي وشفاف في خصوص مجزرة الـ ٣٠ الف سجين سياسي في صيف عام١٩٨٨.
مذبحة قتل خلالها آلاف الشباب والنساء والرجال بظرف مدة قصيرة. بعد المظاهرات الواسعة للشعب الإيراني في مختلف المدن الإيراني في اوائل شهر يناير الماضي أكدت السيدة عاصمة جهانغير يوم ١١ يناير بأنه لايمكن لنظام أن يستمر للأبد على نفس وتيرة الظلم والتعدي والعنف هذا.
النظام الإيراني أحد منتهكي حقوق الإنسان الحقيقيين حيث أنه لهذا السبب تمت ادانته في الجمعية العامة للامم المتحدة ٦٤ مرة حتى الان. بالاضافة إلى ذلك المؤسسات الاساسية المدافعة عن حقوق الإنسان كمنظمة العفو الدولية وغيرها قد أدانت النظام الإيراني عدة مرات بسبب الانتهاك الممنهج لحقوق الإنسان.
منذ عام ٢٠١١ عندما عينت منظمة الامم المتحدة لاول مرة السيد احمد شهيد كمقرر لشؤون حقوق الإنسان في إيران وحتى الان لم يسمح نظام طهران لأي مقرر بالقدوم إلى إيران.
تعيين مقرر جديد من أجل إيران جاء في وقت اصبحت فيه حالة حقوق الإنسان خلال فترة حكم الملا حسن روحاني أكثر سوءا بكثير وذلك وفقا لتقارير منظمة الامم المتحدة وبقية الاجهزة والمؤسسات ذات الصلة.
يملك الملا حسن روحاني إعدام ٣٤٠٠ شخص في سجل انتهاك حقوق الإنسان الخاص به. هذا في حين تم تنفيذ العديد من عمليات الإعدام بشكل سري والاحصائات الحقيقية لعمليات الإعدام ربما تكون أكثر من ذلك. في إيران في ظل حكم الملالي الإعدام ليس عقوبة جنائية فقط بل تستفيد الهيئة الحاكمة من السلطة القضائية المرتبطة وبقوة بالولي الفقيه كجهاز للقمع وأداة من أجل الاستمرار في الحكم.
وفقا لتقارير مؤسسات حقوق الإنسان فان النظام الإيراني بسبب سجن المعارضين والصحفيين وتشكيل المحاكم السرية التي لاتملك أي معايير وأيضا العقوبات الشديدة مثل الجلد والإعدام يعتبر بذلك منتهكا حقيقيا لحقوق الإنسان.
بسبب كراهية الرأي العام للإعدامات وبسبب الرعب والخوف من اشتداد الانتفاضة التي بدأت في اواخر شهر ديسمبر ٢٠١٧ أكثر فاكثر تقوم قوات النظام القمعية بتعذيب وقتل المعتقلين. بشكل خاص فيما يتعلق بمعتقلي الانتفاضة الذين بلغ عددهم أكثر من ٨٠٠٠ شخص قتل ١٥ شخص منهم على الأقل تحت تعذيب عناصر المخابرات والقضاء ولكن النظام يدعي بأنهم انتحروا. ادعاء مبني على الطبيعة القمعية لنظام ولاية الفقيه وأيضا على طريقة وأسلوب عمل وزارة المخابرات سيئة السمعة ولا يمكنه أن يخدع أحد أبدا بعد الان.

ما يتوقع الآن في هذه الظروف الحالية من المبعوث الجديد لحقوق الإنسان في إيران ؛هو أن يكن كل الإحترام والتقدير للاعمال القديرة والمدهشة لسلفه المرحومة عاصمة جهانغير وأن يستمر على نهجها في فضح الانتهاك الممنهج لحقوق الإنسان من قبل النظام الإيراني وبشكل خاص فيما يتعلق بانجاز التحقيقات الشفافة والشاملة حول مذبحة صيف عام ١٩٨٨ التي أعدم النظام خلالها وبشكل سري اكثر من ٣٠ الف سجين سياسي من مجاهدي خلق وأن يتخذ خطوات عملية وجدية ويحيل ملف انتهاك النظام الإيراني لحقوق الإنسان إلى مجلس الأمن الدولي. إن أقل توقع لدى الشعب الإيراني المنتفض والمنتفضين الإيرانيين والعوائل الإيرانية المكلومة من السيد جاويد رحمان هو أن يقف إلى جانب الشعب المظلوم والمقاومة الإيرانية ويثبت من خلال أعماله الوجه التاريخي للمدافعين عن حقوق الإنسان”.

محمد بكري: المؤتمر السنوى الأخير للمقاومة الإيرانية 2019 فى طهران ؟

“ ليس رجما بالغيب ، ولا تخمينات عشوائية ، وانما هكذا أجمع عدد كبير من الخبراء والمحللين والسياسيين الدوليين ، من أوروبا وأمريكا خلال حضورهم الجلسات التحضيرية قبل انعقاد المؤتمر السنوى العام للمقاومة الايرانية فى باريس والذى يبدأ بعد دقائق من الأن .
جرائم النظام الإيرانى التى تعدت مرحلة قمع شعبه ، وقتل الالاف واعدام الالاف وسجن الالاف ، وخرجت تبث الفوضى فى منطقة الشرق الأوسط بالكامل .
جزء كبير من الجرائم التى يعانى منها الشعب السورى مصدرها الحرس الثورى الإيرانى .
المأساة الحقيقية التى يعيشها الشعب اليمنى منذ سنوات مصدرها جماعة الحوثى الإيرانية .
وغيرها وغيرها الكثير من اذرع الفساد والفوضى .
اما ما يعزز الرأى انه ربما يكون المؤتمر الأخير للمقاومة الإيرانية والذى يحمل شعار “ البديل الديمقراطى “ ، فهو الانتفاضة الشعبية الكبرى التى تحدث فى إيران لشهور متواصلة رغم كل أليات القمع التى يستخدمها الملالى .
انتفاضة طالت المعلمين والاطباء والممرضات ، والمنهوبة أموالهم فى البنوك وشركات الملالى ، واخرها كان سائقى الشاحنات والبازراريين .
انتفاضات متتالية ، تزلزل عرش الملالى القائم ، وسط تقدم بديل حقيقى للنظام الإيرانى يلقى قبولا دوليا واسعا ، وهى المقاومة الإيرانية .
التى ربما العام القادم تحتفل فى طهران بإعلان الديمقراطية فى إيران .


المزيد
خدماتنا
المال والأعمال
الأحداث السياسية والقضايا الاجتماعية
إجراء الدراسات والاستبيانات
إعداد الملاحق الصحفية والإصدارات الخاصة
إعداد التقارير: يومية، أسبوعية، شهرية
إصدار مجلة " بث " الشهرية
خدمة جوال " بث" الإخباري
من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
الإشتراكات
|
الانتاج التلفزيوني ، وانتاج المحتوى

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الإعلام – المملكة العربية السعودية