أول وكالة أنباء خاصة تنطلق بترخيص من وزارة الثقافة والاعلام بالمملكة العربية السعودية ...
NEWS AGENCY
وكـــالة بـــث للأنبـــــاء
تقارير و تحقيقات
أبحاث و دراسات
حوارات
معرض الصور
يا أحبتنا في قطر: عودوا إلى رشدكم
Jun 09, 2017 at Macca 22:08
   
طباعة
    Save on Facebook


عبدالله العميرة

مقدمة :

هذه رؤية خاصة ، من مواطن سعودي محب ، منتمي للصحافة الوطنية الحرة المخصة لدينها ووطنها وقيادتها .. للأستقرار والأمان والمحبة . الا على من أراد بنا شراً.
يا أحبتنا في قطر .. عودوا إلى رشدكم .. فإن العدو العاجز يتربص بالجميع.
ليس عيباً العودة لأحبتكم، بل العيب أن تضعوا كرامتكم تحت أقدام زعيم الإرهاب الولي الفقيه ومن يدفع بالشيطان إلى الجحيم.
لا أحد يعترض على سياساتكم الداخلية أو الخارجية ، إلا إذا وظفتموها للشر والنيل من الشقيق . واخترتم الاصطفاف مع العدو.
واعتراضكم على قرارات موثقة ومعلومة ، هو تأكيد مبطن على فعلة غير سوية تقومون بها؛ تستوجب الوقوف ضدها بالحكمة أو القوة.

-

الغربيون ؛ رفضوا تصنيف الإرهاب ، وصمتوا على الإجرام .. حتى ؛ وإن وقع في بلادهم .. مازالوا مقيدين، لايقدرون على إعلان المخطط والفاعل للإرهاب !
لا يمكن الوثوق بزعيم غربي أو شرقي أو عربي؛ قراره ليس بيده.. بيد الأشرار.

لا يغرنهم دول تعُد بعضها كبرى ، وما هي الا أدوات للصهيونية.
بعضهم ؛ إما مشارك في الإرهاب أو مغلوب على أمره.
السؤال : أإلى هذه الدرجة صنّاع الارهاب لهم الكلمة العليا على قرارات دول ؟!
أو أن غياب الحكماء في السنوات السابقة لظهور الإرهاب ، منح الشيطان ملعباً جيداً لتتخطيط واللعب لوحدة، فكان للوعي المتأخر ضريبة ؟
هل يمكن أن تكون قطر متورطة رغماً عنها؟
هذا ما يبدو .. قطر متورطة ، وأؤكد أن ردود فعلهم – حتى الآن – تؤكد أن قرارهم ليس بأيديهم .. إما مخترقون ، مغيبون .. أو غائبون عن الوعي .
من غير المعقول ؛ أبداً ، أن يهدد رجل أخيه ، ويكابرعلى أشقائه.. ويرفض الإعتراف بأفعال مشينة موثقة ومعلومة ، ويرتمي في أحضان الأعداء.
ويريدون السكوت على الأفعال المشينة ، بل يحاولن لي الحقيقة .. هذا جنون !
الحكمة تقول ، سلموا ، وأقروا ..وأعلنوا عودتكم لأشقائكم .. هذا هو فعل النبلاء ، ولايعيبكم العودة للحق مع أشقائكم.. فوالله لن يحصل لكم إلا الخير .

إلا إذا كنتم من صنّاع الارهاب وأرتهنتوا للأشرار ، وصور لكم الشيطان تطلعات ووعدكم بمكانة أكبر مما تتصورون ؟

(وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لَا غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَّكُمْ ۖ فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَىٰ مَا لَا تَرَوْنَ ...).

تأكدوا أنكم ستخسرون كل شئ لو ابتعدتم عن أشقائكم ، وأصررتم على دعم الإرهاب والانسياق وراء صنّاع الإرهاب وداعمي الفوضى.
إنها نصيحة محب .. عودا إلى رشدكم.

عاصفة الحزم في اليمن وضعت حداً للعبة الشيطان .
ثم جاءت عاصفة قطر .
أي من العاصفتين لايستهدفان البلدين الشقيقين ؛ ولا الشعبين .
العاصفتان ، وما سيتبعهما من عواصف ، هي من أجل اقتلاع الشيطان .
وحري بقطر العودة إلى الحكمة ..
العدو يريدها ويريد دول الخليج ، كما العراق وسوريا واليمن ..
هذا حلم ، العاصفة القاصمة ستحول دون أمانيهم – بحول الله .

في العاصفتين قوة ؛ وقد يرى العدو أن فيهما نقطة ضعف ، بأن العاصفة العربية الإسلامية التي يقودها الملك سلمان ؛ تراعي البنى التحتية وسلامة المواطنين .
والعدو لا يفكر؛ إلا بما يخطط له .. التدمير والدمار لكل شئ ، للبشر والحجر ، لافرق عنده . فالجانب الإنساني ، لايهم الشيطان، بل قتل الانسان هدفه ، لا إنسانية في مخططات الفتنة والفوضى .. الهدف التدمير لكل شئ.
لم يخطر على المجرمين من أرباب الإرهاب ، أن الجانب الإنساني هو مصدر قوتنا ، ونقطة ضعف قاتلة عند الارهابيين .

كل مخططات إيران ومن وراءها ، لايستطيعون المواجهة ، بل يستخدمون أهل البلاد في القضاء على أنفسهم .
إبليس عًرف عنه أنه عبقري ؛ إلا في الخير .. عندما يفكر إبليس في الخير ؛ يصبح أغبى خلق الله . ومن السهل دحره .
إنني أكاد أرى الشيطان الإيراني وهو يفرك يديه سعادة بما يحدث ، وينتظر أن يهجم ، ومن وراء الشيطان إبليس الزمان يقف بمكينته المعتادة للدفع إلى الشر .
من لا يفكر الا في الشر ، فمن المؤكد لا يرى عيوبه ، ولا يعرف نقاط ضعفه القاتلة .
أجزم أن نظام الولي الفقيه الإرهابي، يُسرّع باتجاه حتفه.
وأجزم أن البذرة القبيحة الشريرة في المنطقة ، تقود نفسها للموت باتجاه مناطحة الصخر .
والتاريخ يكرر نفسه..

(كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللهُ)

هذه الأرض العربية لأهلها العرب .. والعرب مسالمون يعيش بينهم أصحاب ملل وديانات مختلفة ، لاضرر ولا ضرار ، في أمان الله وشيم الكرام .
وهذا الدين الحنيف سيبقى – كما وعد الله – إلى يوم الدين ، وإن اجتمعت شياطين الجن والإنس على تشويهه .
لن ينال الأعداء الا ؛ التعب والخسارة والحسرة .

(إنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ ۗ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ)..

وعلى العدو أن يعلم علم اليقين ، أن العاصفة تتوسع ، ولن تعود وتهدأ حتى تقضي على المجرمين ، وعودة الأمن والسلام .
قبل أي تحرك .. تعودنا من قيادتنا الحكيمة ، تغليب العقل والحكمة ، لعل المخطئون والمحرضون على الشرور يكفوّن عن شرورهم.
ومرة تلو المرة ، من الحلم والحكمة ، اتباعاً لما جاء في الذكر الحكيم:

(وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيم

على الأعداء الحذر من الحكيم عندما يغضب ، وعليهم العلم بأن المملكة العربية السعودية ، حاضنة الحرمين الشريفين ومهوى أفئدة المسلمين . تملك من القوة الصاعقة والعزيمة ؛ معززة بالحكمة والحزم والتوكل على الله ، ما يفوق طاقة الأعداء كلهم ولو اجتمعوا .
الحلم والحكمة صفة الأتقياء النبلاء ، ولكن الأعداء الوضعاء ؛ لا يفهمون أن السكوت حلماً والانتظار والصبر حكمة ، بل يعتقدون أنه ضعف وتراخي .
نقول لهم : “ إتق شر الحليم إذا غضب “ ..
ليس هناك أقوى من فعل الحليم الحكيم ، المتوكل على الله ..

(قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ)..


المزيد
خدماتنا
المال والأعمال
الأحداث السياسية والقضايا الاجتماعية
إجراء الدراسات والاستبيانات
إعداد الملاحق الصحفية والإصدارات الخاصة
إعداد التقارير: يومية، أسبوعية، شهرية
إصدار مجلة " بث " الشهرية
خدمة جوال " بث" الإخباري
من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
الإشتراكات
|
الانتاج التلفزيوني ، وانتاج المحتوى

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الثقافة والإعلام – المملكة العربية السعودية