أول وكالة أنباء خاصة تنطلق بترخيص من وزارة الثقافة والاعلام بالمملكة العربية السعودية ...
NEWS AGENCY
وكـــالة بـــث للأنبـــــاء
تقارير و تحقيقات
أبحاث و دراسات
حوارات
معرض الصور
ترامب يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل .. والعالم يرفض قراره.. وبوادر مواجهة الإحتلال
Dec 06, 2017 at Macca 22:09
   
طباعة
    Save on Facebook


واشنطن - أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، أن الولايات المتحدة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل وستنقل سفارتها إلى هناك، في مخالفة لما جرت عليه السياسة الأمريكية منذ فترة طويلة.
ووقع دونالد ترامب، إثر كلمة ألقاها بالمناسبة، مرسوم نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.
ووصف ترامب هذا التحرك بأنه “خطوة متأخرة جدا” من أجل دفع عملية السلام في الشرق الأوسط والعمل باتجاه التوصل إلى اتفاق دائم.
وأكد الرئيس الأمريكي في الوقت نفسه أن الولايات المتحدة تدعم حل الدولتين إذا أقره الإسرائيليون والفلسطينيون، مؤكدا أن قرار نقل السفارة لا يعني وقف التزامات واشنطن بالتوصل لسلام دائم.
وأضاف الرئيس الأمريكي في كلمته أنه لا يمكن حل كل المشكلات بنفس المقاربة الفاشلة، مشددا على أن إعلانه سيكون بمثابة مقاربة جديدة تجاه النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.
وقال ترامب، من البيت الأبيض، إنه يرى أن هذا التحرك يصب في مصلحة الولايات المتحدة وفي مسعى تحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.
وطالب وزارة الخارجية الأمريكية ببدء الاستعدادات لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، والمتوقع أن يستغرق أعواما.
وجاء قرار ترامب بالرغم من اعتراض حلفاء الولايات المتحدة.

ردود رافضة لقرار ترامب

السعودية تطالب الإدارة الأمريكية بمراجعها موقفها من القدس.. وتحذر من العواقب الخطيرة

أصدر الديوان الملكي بيان الليلة، بخصوص قرار الإدارة الأميركية بنقل سفارة الأميركية في دولة الاحتلال الإسرائيلي إلى القدس المحتلة.  وذكر البيان أن هذه الخطوة وإن كانت لن تغير أو تمس الحقوق الثابتة والمصانة للشعب الفلسطيني في القدس وغيرها من الأراضي المحتلة ولن تتمكن من فرض واقع جديد عليها إلا أنها تمثل تراجعا كبيرا في جهود الدفع بعملية السلام
وعبرت حكومة المملكة العربية السعودية في أن تراجع الإدارة الأمريكية هذا الإجراء وأن تنحاز للإرادة الدولية في تمكين الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه المشروعة ، وتجدد التأكيد على أهمية إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة والمبادرة العربية ليتمكن الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه المشروعة ولإرساء الأمن والاستقرار في المنطقة”.
( نص بيان المملكة .. إضغط هنا )

باكستان تدين قرار ترامب بشدة

دان الرئيس الباكستاني ممنون حسين بشدة قرار الولايات المتحدة الأمريكية إزاء الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس .
وقال في بيان صادر عن القصر الرئاسي في إسلام آباد اليوم إن هذا القرار ستكون له آثار سلبية على السلام والاستقرار في المنطقة .
وحث الرئيس الباكستاني الأمة الإسلامية على التعامل مع هذا التطور الخطير بجدية ، مؤكدًا أن هذا القرار غير مقبول .

عباس :  القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية

في كلمة بثت بعد اعلان ترامب ، اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، يشكل تقويضاً متعمداً لجميع الجهود المبذولة من اجل تحقيق السلام، و"يمثل اعلاناً بانسحاب الولايات المتحدة من ممارسة الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية عملية السلام”.
وقال عباس إن الإدارة الأميركية بإعلانها القدس عاصمة لإسرائيل، قد اختارت أن تخالف جميع القرارات والاتفاقات الدولية والثنائية وفضلت أن تتجاهل، وأن تناقض الاجماع الدولي الذي عبرت عنه مواقف مختلف دول وزعماء العالم وقياداته الروحية والمنظمات الإقليمية خلال الأيام القليلة الماضية حول موضوع القدس.
وأضاف :” كما أن هذه الإجراءات تمثل مكافأة لإسرائيل على تنكرها للاتفاقات وتحديها للشرعية الدولية، وتشجيعا لها على مواصلة سياسة الاحتلال والاستيطان و"الأبارتهايد" والتطهير العرقي”.
وأشار إلى أن هذه الإجراءات تصب في خدمة الجماعات المتطرفة التي تحاول تحويل الصراع في منطقتنا إلى حرب دينية تجر المنطقة التي تعيش أوضاعاً حرجة في أتون صراعات دولية وحروب لا تنتهي، وهو ما حذرنا منه على الدوام وأكدنا حرصنا على رفضه ومحاربته”.
وأكد أن هذا القرار “لن يغير من واقع مدينة القدس"، مؤكدا أن المدينة هي “عاصمة دولة فلسطين الأبدية”.

تحرك الفصائل الفلسطينية

أعلنت الفصائل الفلسطينية يوم الخميس إضرابا شاملا رفضا لقرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس.
ودعت الفصائل الجماهير الفلسطينية للمشاركة في المسيرات التي ستنظم في مراكز المدن.
وخرج الفلسطينيون مساء الأربعاء في مسيرات بمدينة رام الله تنديدا بإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، مساء الأربعاء 6 ديسمبر 2017.
وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل وستنقل سفارتها إلى هناك، في مخالفة لما جرت عليه السياسة الأمريكية منذ فترة طويلة.
ونظمت حركة حماس مسيرات جماهيرية حاشدة بمدينة غزة وشمال ووسط قطاع غزة، مساء الاربعاء، تنديدا بالموقف الأمريكي تجاه مدينة القدس.
وتجمع المتظاهرون في ساحة المجلس التشريعي الفلسطيني بمدينة غزة بمشاركة قيادات من حماس بينهم إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة.
وقال القيادي بحركة حماس إسماعيل رضوان، خلال مسيرة لحركة حماس في مدينة غزة، “إن المسيرات خرجت لتقول إن أولى القبلتين دونها أرواحنا، ولن نقبل الاعتداء على القدس العاصمة الأبدية لشعبنا”.
واعتبر رضوان أن هذا القرار يمثل اعتداء على الشعب والأمة والمقدسات، ويمثل مساسا لمشاعر الأمة العربية والإسلامية.
إلى ذلك، أطلق ملثمون النار في مسيرة حاشدة وسط مدينة رام الله تنديدا بالإعلان الأمريكي.

رابطة العالم الإسلامى: الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل سيواجه بغضب كبير

وجاء رد رابطة العالم الإسلامى فى مقدمة ردرود الفعل العربية، والتى أكدت أن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يعد خطوة خطيرة تدفع إلى المزيد من التوترات فى الشرق الأوسط.
وقال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامى الدكتور محمد العيسى، فى بيان له إن أى قرار من هذا القبيل، سيواجه بغضب إسلامى كبير ويفتح تداعيات خطيرة، مشيرا إلى أن المأمول من الولايات المتحدة الأمريكية، السعى الحثيث نحو مسيرة السلام ودفعها إلى الأمام، إلا أن الرجوع بها إلى الوراء سيهدد بمزيد من التداعيات بالغة الخطورة فى شأن النزاع الفلسطينى الإسرائيلى.

وأضاف العيسى، أن الرابطة بوصفها مظلة للشعوب الإسلامية، تؤكد أن القدس تمثل فى الشعور الإسلامى قضية مهمة لا تقبل سوى الحل العادل والمنصف الذى يحفظ التاريخ والحق ليضع الأمور فى نصابها الصحيح دون أى انحياز سلبى أو تعقيد خطير.
.

الأزهر يحذذّر

حذر الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر، مساء الأربعاء، من التداعيات الخطيرة لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعلانه القدس عاصمة لإسرائيل.
وقال شيخ الأزهر إن القرار تجاهل مشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم حول العالم.
وأضاف الإمام الأكبر أحمد الطيب، في بيان، أن القرار يشكل إجحافا وتنكرا للحق الفلسطيني والعربي الثابت في مدينتهم المقدسة وتجاهلا لمشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم وملايين المسيحيين العرب.
وشدد الطيب على أن القدس المحتلة، وهويتها الفلسطينية والعربية، يجب أن تكون قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم.

عدد من الدول العربية تستنكر قرار ترامب

أكدت مملكة البحرين أن قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يهدد عملية السلام في الشرق الأوسط ويعطل جميع المبادرات والمفاوضات للتوصل إلى الحل النهائي المأمول، ويعد مخالفة واضحة للقرارات الدولية التي تؤكد على الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني وعدم المساس بها وعلى أن القدس الشرقية هي أرض محتلة يجب إنهاء احتلالها.
وأكدت مملكة البحرين تمسكها بموقفها الثابت والراسخ في دعم ومساندة تطلعات الشعب الفلسطيني الشقيق وحقه المشروع في قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، مشددة على أهمية الحفاظ على الدور المحوري للولايات المتحدة الأمريكية للتوصل الى حل الدولتين استنادًا إلى قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

كما أوضح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية أن اتخاذ مثل هذا القرار الاحادي يعد مخالفًا لقرارات الشرعية الدولية بشأن الوضع القانوني والإنساني والسياسي والتاريخي لمدينة القدس وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة بهذا الشأن إضافة إلى الاتفاقيات والمعاهدات الدولية كما أنه يمثل إخلالًا لعملية التفاوض المتوازنة لعملية السلام في الشرق الأوسط.

وأكدت جمهورية مصر العربية في بيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية، أن اتخاذ مثل هذه القرارات الأحادية يعد مخالفًا لقرارات الشرعية الدولية، ولن يغير من الوضعية القانونية لمدينة القدس باعتبارها واقعة تحت الاحتلال وعدم جواز القيام بأية أعمال من شأنها تغيير الوضع القائم في المدينة، مشيرة إلى العديد من قرارات الشرعية الدولية بشأن القدس، ومن أهمها قرار مجلس الأمن رقم 242 لعام 1967 الذي نص على الانسحاب من الأراضي التي احتلت في عام 1967 ومن ضمنها القدس، والقرار رقم 478 لعام 1980 بشأن رفض قرار الحكومة الإسرائيلية بضم القدس واعتبارها عاصمة أبدية لدولة إسرائيل، وقرار مجلس الأمن رقم 2334 لعام 2016 بشأن عدم اعتراف المجلس بأي تغييرات تجريها إسرائيل على حدود عام 1967 ومن ضمنها القدس بغير طريق المفاوضات، فضلا عن قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة، والتي تطالب جميعها بضرورة احترام الوضع القائم تاريخيا في القدس باعتبارها تمثل الإرادة الجماعية للمجتمع الدولي.

كما أكدت المملكة الأردنية الهاشمية أن قرار الولايات المتحدة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إليها، يمثل خرقاً لقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة، التي تؤكد أن وضع القدس يتقرر بالتفاوض، وتعتبر جميع الإجراءات الأحادية التي تستهدف فرض حقائق جديدة على الأرض لاغية وباطلة.
وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة الاردنية الدكتور محمد المؤمني في بيان صحفي، إن بلاده ترفض القرار الذي يزيد التوتر، ويكرس الإحتلال، وأن القرار الأمريكي الذي يستبق نتائج مفاوضات الوضع النهائي يؤجج الغضب ويستفز مشاعر المسلمين والمسيحيين على امتداد العالمين العربي والاسلامي، مشدداً البيان على أن اعتراف أي دولة بالقدس عاصمة لإسرائيل لا ينشئ أي أثر قانوني في تغيير وضع القدس كأرض محتلة، وفق ما أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن ومحكمة العدل الدولية في قرارها حول قضية الجدار العازل.
وشدد على أن الأردن سيواصل جهوده الدبلوماسية المكثفة اقليميا ودوليا، وبتنسيق مكثف ومستمر مع الأشقاء في السلطة الوطنية الفلسطينية للدفع نحو جهد فاعل لإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وحماية القدس ومقدساتها الاسلامية والمسيحية والحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي فيها أولوية في مقدم الأولويات الأردنية.

كما وأكدت تونس في بيان صادر عن وزارة خارجيتها، أن الإعلان الأمريكي يمثل مساسًا جوهريًا بالوضع القانوني والتاريخي لمدينة القدس وخرقًا لقرارات الأمم المتّحدة ذات الصلة وللإتّفاقات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي التي تمت برعاية أمريكية التي تنص على أنّ وضع مدينة القدس يتمّ تقريره في مفاوضات الحل النهائي.
وعدت القرار تهديدًا جديًا بتقويض أسس عملية السلام وجهود استئناف المفاوضات ويدفع بالمنطقة نحو مزيد من التوتّر وعدم الاستقرار، فضلا عمّا يمثله من إستفزاز لمشاعر الأمة العربية والإسلامية باعتبار رمزية القدس في المنطقة والعالم ومكانتها .

مسئول أمريكى سابق: ترامب بصدد اتخاذ أغبى خطوة على صعيد الشرق الأوسط

فيما حذر المفاوض الأمريكى المخضرم آرون ديفيد ميلر، من مغبة إقدام الرئيس دونالد ترامب على الاعتراف بـالقدس عاصمة لإسرائيل.
وكتب ميلر فى تغريدة، على “تويتر”: “إذا حدث وأقبل ترامب على مثل تلك الخطوة، فإنها ستكون “أكثر خطوات هذه الإدارة غباء منذ مجيئها على صعيد الشرق الأوسط"، وأكد ميلر المتخصص فى شأن المفاوضات الإسرائيلية-الفلسطينية، أنه لا يوجد أى سبب وجيه للإقدام على مثل تلك الخطوة.

غوتيريش: القدس جزء من الحل النهائي وعاصمة لإسرائيل وفلسطين معا

786078314.png

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن لا بديل عن حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
وفور إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء اليوم الأربعاء، اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، أكد غوتيريش، في بيان، أن القدس جزء من الحل النهائي الذي يجب إيجاده عبر مفاوضات مباشرة بين الطرفين المتنازعين.
وأشار الأمين العام بهذا الصدد إلى أن بلورة الوضع النهائي للقدس يجب أن تتم على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، ومع مراعاة التطلعات المشروعة للطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.
وذكر غوتيريش أن الحل الوحيد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو قيام دولتين “تتعايشان في سلام وأمن"، مع “القدس عاصمة لكل من إسرائيل وفلسطين”.
وقال: “أبديت مرارا معارضتي لأي خطوات أحادية الجانب من شأنها أن تهدد إمكانية بسط السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين"، وتعهد الأمين العام بعمل ما في وسعه من أجل إعادة الزعماء الفلسطينيين والإسرائيليين إلى “مفاوضات بناءة”.

الإتحاد الأوروبي

أعرب الإنحاد الأوروبي عن قلقه بشأن إعلان ترمب بخصوص القدس والتداعيات المحتملة لذلك على فرص السلام.

موغيريني تعبر عن قلق أوروبا وتؤكد أن القدس موضع تفاوض

أكدت المفوضة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني تمسك الدول الأعضاء بالاتحاد بالاجماع الدولي القائم بشأن وضعية القدس، داعية دول المنطقة إلى ضبط النفس.
وأعربت موغيريني في بيان نشر مساء الأربعاء عن قلق الاتحاد الأوروبي البالغ من قرار ترامب الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى هذه المدينة، والآثار المحتملة المترتبة على هذا الإعلان فيما يتعلق بآفاق السلام في الشرق الأوسط.
وأكدت أن “موقف الاتحاد الأوروبي يبقى ثابتا"، بحيث “من الضروري تحقيق تطلعات كلا الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي)” وشددت موغيريني على أن “الطريق إلى الأمام يجب إيجاده عبر التفاوض لتسوية مسألة وضعية القدس كعاصمة مستقبلية للدولتين”.
وأضافت موغيريني أن دول الاتحاد الأوروبي ملتزمة بالإجماع الدولي إزاء وضعية القدس المنصوص عليها في القرارات الدولية، وخاصة، في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 478، طالما لم يتم اتخاذ قرار آخر بهذا الشأن.
ودعت جميع الأطراف المعنية إلى ممارسة ضبط النفس والهدوء تفاديا للمزيد من التصعيد.
وشددت على مواصلة تركيز الجهود على “خلق الظروف لإطلاق المفاوضات المباشرة والجدية التي ستتيح حل جميع المسائل حول الوضع النهائي للقدس”.

وزير خارجية إيطاليا: لن نتخلى عن حل الدولتين

أعرب وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو عن معارضته لقرار ترامب وأكد خلال مقابلة مع قناة Rai الرسمية بثت الأربعاء: “لن نتخلى عن الحل الوحيد الذي منحه التاريخ إياه كحل ممكن وهو حل الدولتين”.
وأكد ألفانو أن “موضوع وضعية القدس يجب حله في مفاوضات بين الطرفين”.

بلجيكا: قرار ترامب غير صحيح

قال وزير الخارجية البلجيكي، ديديه رينديرز، إن قرار الرئيس الأمريكي بشأن القدس غير صحيح ويبعث على المرارة، معربا عن أمله بألا يؤدي إلى ردود فعل عدوانية.
وأضاف: “لقد وجهنا إشارات عديدة لإفهام الإدارة الأمريكية أن هذا القرار غير صحيح وكنا نخشى من أن خطوات كهذه ستشعل المنطقة وحذرنا وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون من ذلك خلال زيارته لبروكسل”.
ورجح رينديرز أن الحالة يمكن أن تتيح لأوروبا لعب دور أكثر أهمية (في تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي).

فرنسا: قرار ترامب أحادي ومؤسف

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه لا يؤيد قرار ترامب، واصفا إياه بـ” أحادي الجانب” و"مؤسف" ويتعارض مع المسار السابق للسياسية الأمريكية قبل إعلان الأربعاء.

بريطانيا: القرار الأمريكي لا يخدم إحلال السلام في المنطقة

أبدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي معارضتها لقرار الرئيس الأمريكي بشأن القدس “استباقا لاتفاق الحل النهائي”.

زعيم حزب العمال البريطاني: قرار ترامب طائش وخطير

أكد زعيم حزب العمال البريطاني، عضو البرلمان، جيرمي كوربن، أن اعتراف الرئيس الأمريكي ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، بما في ذلك الجزء المحتل منها، تهديد طائش للسلام.
ووصف كوربن قرار ترامب بشأن القدس بـ"الخطير"، مطالبا الحكومة البريطانية بالعمل على دعم تسوية عادلة وقابلة للبقاء بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ميركل : ألمانيا لا تؤيد قرار

قالت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل يوم الأربعاء إن ألمانيا لا تؤيد قرار إدارة ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
ونقل المتحدث باسم الحكومة عن ميركل قولها في تغريدة على تويتر “الحكومة الألمانية لا تؤيد هذا الموقف لأن وضع القدس يجب أن يتحدد في إطار حل الدولتين”.

روسيا قلقة من التداعيات

عبرت روسيا عن قلقها الشديد اثر قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، ودعت الأطراف المعنية بالنزاع الإسرائيلي الفلسطيني إلى “ضبط النفس” والحوار .
وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن موسكو قلقة جدًا من القرار الذي أعلن في واشنطن, معبرة عن مخاوفها من التداعيات الخطيرة على المنطقة بأسرها .
وأضافت أن تسوية عادلة للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني يجب أن تتم على أساس القانون الدولي مع الأخذ في الاعتبار قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للامم المتحدة التي تنص على تسوية كل جوانب الوضع النهائي للأراضي الفلسطينية بما يشمل مسألة القدس الحساسة خلال مفاوضات مباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين .
ودعت كل الأطراف المعنية إلى ضبط النفس والامتناع عن أعمال لايمكن السيطرة عليها التي تنطوي على عواقب .

إطفاء أنوار الأقصى وشجرة الميلاد إحتجاجاً

أطفأت أنوار المسجد الأقصى وشجرة الميلاد في بيت لحم اليوم الأربعاء احتجاجا اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها.
وأعلنت القوى الوطنية الفلسطينية والإسلامية في مدينة القدس الإضراب في جميع المحال التجارية بالمدينة يوم غد الخميس احتجاجا على القرار الأمريكي بحق القدس.
من ناحية أخرى، أعلنت لجنة التنسيق الفصائلي في بيت لحم، يوم غد، إضرابا عاما ويوم غضب وطني، اعتراضا على قرار ترامب بشأن القدس.

القدس عاصمة فلسطين الأبدية.. في صدارة هاشتاغات العالم

قبل ساعات من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول القدس، تصدر وسم “القدس عاصمة فلسطين الأبدية” منصة أعلى عشر هاشتاغات تداولا على “تويتر"، بحسب موقع التواصل الاجتماعي.

ودعت الصحفية البريطانية المسلمة إيفون ردلي، الأربعاء، إلى المزيد من التوقيعات لوسم “القدس عاصمة فلسطين الأبدية"، وذلك استنكارا لعزم الولايات المتحدة نقل سفارتها إلى القدس.

وذكرت ردلي، عبر حسابها على موقع “تويتر"، أن تواقيع 50 ألف شخص موجهة لكل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والأمم المتحدة.

بدء مواجهات الإحتلال

على ما يبدو ، بدء انتفاضة مختلفة داخل فلسطين على خلفية قرار ترامب بشأن وضع القدس.
ففي القدس ، وقعت اشتباكات اليوم بين محتجين فلسطينيين تجمعوا عند باب العمود، والقوات الإسرائيلية.
وفي رام الله، اندلعت مواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في مختلف أنحاء الضفة الغربية، واحتشد فلسطينيون عند ميدان المنارة وسط رام الله قبل ظهر اليوم، ثم وقعت مواجهات بينهم وبين الجيش الإسرائيلي عند المدخل الشمالي لرام الله قرب مستوطنة بيت إيل، إضافة إلى مواجهات في بيت لحم والخليل وطولكرم.


أبحاث أخرى
خدماتنا
المال والأعمال
الأحداث السياسية والقضايا الاجتماعية
إجراء الدراسات والاستبيانات
إعداد الملاحق الصحفية والإصدارات الخاصة
إعداد التقارير: يومية، أسبوعية، شهرية
إصدار مجلة " بث " الشهرية
خدمة جوال " بث" الإخباري
من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
الإشتراكات
|
الانتاج التلفزيوني ، وانتاج المحتوى

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الثقافة والإعلام – المملكة العربية السعودية