أول وكالة أنباء خاصة تنطلق بترخيص من وزارة الثقافة والاعلام بالمملكة العربية السعودية ...
NEWS AGENCY
وكـــالة بـــث للأنبـــــاء
تقارير و تحقيقات
أبحاث و دراسات
حوارات
معرض الصور
اعتراف النظام الإيراني با نتشار الإحتجاجات في 100 مدينة خلال ليلتين
Mar 12, 2018 at Macca 02:35
   
طباعة
    Save on Facebook

مساعد وزير داخلية الملالي : الاحتجاجات تخطت كل التيارات السياسية في البلاد واتسعت بسرعة فائقة وكانت أعمال العنف أكثر من آي وقت آخر. 85% من المحتجين دون 35 عاما

محمد خنجي – بث : على الرغم من كل الأكاذيب والخدع، من أجل إخفاء الأبعاد الحقيقية لانتفاضة 28 ديسمبر، اعترف نظام الملالي، وعلى لسان وزير داخلية النظام بتوسع الانتفاضة. وقال رحماني فضلي: «إن سمة هذه الاحتجاجات كانت أبعادها الواسعة. في ليلة أو ليلتين، انتشرت إلى 100 مدينة، وكانت هناك مواجهات في 42 مدينة. وامتدت الاحتجاجات إلى المدن والأقضية التي ربما لم يسمع كثيرون أسماء هذه المدن حتى ذلك الحين. لأن تراكم الاستياء قد تكثف وأصبح عامًا، وهو يظهر حيثما وجد فرصة البروز. وحوالي ٩٠٠ من عناصر قوى الأمن أصيبوا وجرحوا».
وأضاف وزير الداخلية للنظام الذي لم يكن بامكانه إخفاء قلقه من استئناف اندلاع الانتفاضة، قائلا: «في دراسات أعمق، نجد عوامل أخرى كانت الدعامة الأساسية للأحداث، وللأسف، مازلنا مهددين بتلك الحوادث» وقال في اعتراف سافر بمشاعر الكراهية العامة للنظام ؛ خاصة من الشاب .
وقال: «بعد 39 عاما ؛ نواجه جيلا لديه طلبات واحتياجات متفاوتة ...». مضيفا: عدم الاهتمام بهذه الطلبات «تسبب تراكم الاستياء والاحباط وهذا ما يظهر وجوده في مكان ما أخيرا» ..(صحيفه ايران التابعة للنظام في 11 مارس).
وفي وقت سابق ، قال الحرسي حسين ذوالفقاري، مساعد وزير الداخلية وسكرتير مجلس أمن النظام، عن انتفاضة 28 ديسمبر: «لم يكن لدينا مثل هذه الظاهرة في الماضي. كانت الاحتجاجات سريعة جداً وانتشرت عموماً في المدن والبلدات الصغيرة ، وكان العنف أكثر من المعتاد في الاحتجاجات. الاحتجاجات تخطت كل التيارات السياسية في البلاد واتسعت بسرعة فائقة وكانت أعمال العنف أكثر من آي وقت آخر. ومعظم المعتقلين ليس لديهم سوابق أمنية و85 بالمائة منهم دون 35 عاما. وفي هذا الصدد يجب الانتباه أن 70 بالمائة من سكان البلاد أعمارهم دون 40 عاما». (وكالة أنباء ايلنا التابعة للنظام في 8 مارس).
وفي الوقت الذي اجتاحت فيه انتفاضة العمال والمزارعين والكادحين الآخرين والمحرومين والمواطنين المنهوبة أموالهم، طهران وخوزستان وأصفهان وكردستان وأراك، فإن هذه التصريحات لاتعكس إلا خوف نظام الملالي من الحالة المتفجرة التي يعيشها المجتمع والغضب الساطع العام لدى أبناء الشعب الذين قرروا القضاء على هذا النظام الفاسد إلى الأبد ومحوه من تاريخ إيران.

استمرار الإحتجاجات في اصفهان

في صباح الأحد 11 مارس، تجمّع مزارعو بلدة ورزنه على جسر خواجو في أصفهان، وهؤلاء يحتجون منذ الأسابيع الثلاثة الماضية للحصول على حقهم من المياه وحالة معيشتهم الكارثية. انهم هتفوا: «اليوم هو يوم الحداد، واليوم حياة المزارع عالقة على الهواء»، و«يموت المزارع ولا يقبل الذل»، و«يا حجة بن الحسن اقتلع جذور الظلم»، و«روحاني كذاب كبير»، « وإذا لم تعطوا حقنا من المياه، فنكون مشاريع للاستشهاد».
وفي تطور آخر، تجمع المزارعون أمام إدارة ناحية بن رود وأقفلوا بابها وهم يطالبون بإطلاق سراح المعتقلين.
وفي يوم السبت، تجمع حشد كبير من المواطنين في أصفهان أمام مصلحة المياه في اصفهان، لدعم المزارعين في المدن الشرقية من المحافظة. كما استمرت احتجاجات المزارعين في شوارع المدينة وعلى جسر بزرجمهر وجسر خواجو. وهتفوا: «لم ير شعب هذا الحد من الظلم»، و«الموت للمسؤولين الحكوميين»، و«مياه نهر زاينده رود حقنا»، و«أيها المسؤولون الكذابون، أين نهر زاينده رود العائد لنا»، و«اخجلي أيتها الوحدة الخاصة واتركي بلدة ورزنه».
من ناحية أخرى قام المزارعون في ورزنه مساء السبت بإغلاق مدخل المدينة بالجرارات والآلات الزراعية. وأحرقت القوات القمعية عدداً من الجرارات الزراعية التي تعتبر رأس مال المزارعين الوحيد.


أبحاث أخرى
خدماتنا
المال والأعمال
الأحداث السياسية والقضايا الاجتماعية
إجراء الدراسات والاستبيانات
إعداد الملاحق الصحفية والإصدارات الخاصة
إعداد التقارير: يومية، أسبوعية، شهرية
إصدار مجلة " بث " الشهرية
خدمة جوال " بث" الإخباري
من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
الإشتراكات
|
الانتاج التلفزيوني ، وانتاج المحتوى

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الثقافة والإعلام – المملكة العربية السعودية