أول وكالة أنباء خاصة تنطلق بترخيص من وزارة الاعلام بالمملكة العربية السعودية ...
NEWS AGENCY
وكـــالة بـــث للأنبـــــاء
تقارير و تحقيقات
أبحاث و دراسات
حوارات
معرض الصور
تفاصيل الهجوم الإرهابي على المسجدين بنيوزيلندا .. والقيادة السعودية تعزي
Mar 16, 2019 at Macca 02:11
   
طباعة
    Save on Facebook

بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان الجمعة برقيتي عزاء إلى حاكمة نيوزيلندا في ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايستشيرش، والذي راح ضحيته 49 قتيلاً وعشرات الجرحى.
وقال الملك السلمان في برقية العزاء والمواساة التي بعث بها إلى الحاكمة العامة لنيوزيلندا باتسي ريدي: “علمنا بنبأ الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايستشيرش، وما نتج عنه من وفيات وإصابات، وإننا إذ ندين بكل شدة هذا العمل الإجرامي المشين، لنعرب لفخامتكم ولأسر المتوفين ولشعب نيوزيلندا الصديق باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية وباسمنا عن أحر التعازي وصادق المواساة، مؤكدين مساندتنا لبلدكم الصديق في هذا العمل الإرهابي الذي تدينه كل الأديان والأعراف والمواثيق الدولية، سائلين المولى سبحانه أن يتغمد المتوفين برحمته ورضوانه وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل”.

كما قال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز إن المجزرة الشنيعة في استهداف المصلين الآمنين بمسجدين في نيوزلندا، عمل إرهابي، وتؤكد مسؤولية المجتمع الدولي في مواجهة خطابات الكراهية والإرهاب، التي لا تقرها الأديان ولا قيم التعايش بين الشعوب.
جاء ذلك خلال في له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” حيث نعى الملك سلمان بن عبد العزيز شهداء المجزرة الإرهابية وسأل الله الشفاء للمصابين “‏نسأل الله أن يرحم الشهداء الأبرياء، ويعجّل بشفاء المصابين”.
برحمته ورضوانه وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل”.

كما قدم الأمير محمد بن سلمان العزاء والمواساة لريدي، وقال في برقية العزاء : “بلغني خبر الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايستشيرش، وما نتج عنه من وفيات وإصابات، وإنني إذ أعبر لفخامتكم عن تنديدي واستنكاري لهذا العمل الجبان الذي تدينه كل الأديان والأعراف والمواثيق الدولية، لأقدم أحر التعازي وصادق المواساة لفخامتكم ولشعبكم الصديق، سائلاً المولى القدير أن يتغمد المتوفين برحمته ورضوانه وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل”.

رئيسة وزراء نيوزيلندا تكشف تفاصيل عن الهجوم الإرهابي

كشفت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن معلومات عن المتهم الرئيسي في الهجوم الإرهابي على المسجدين في بلادها موضحا بأنه لم تكن له سوابق جنائية ولم يتم تصنيفه مضيفا أنه حصل على رخصة لحمل السلاح من الفئة “أ” خولته شراء أدوات جريمته.

وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا، خلال مؤتمر صحفى، إن التحقيقات فى الحادث لا تزال متواصلة مع 3 أشخاص اعتقلوا على خلفية الاعتداء على المسجدين، لكشف ملابسات الاعتداء على المصلين، مشددة بالقول: “نحقق حاليا في أنشطة اليمين المتطرف في بلدنا”.
وأكدت رئيسة وزراء نيوزيلندا القيام بتعزيز الإجراءات الأمنية حول المساجد بنيوزيلندا، عقب حادث إطلاق الرصاص على المصلين فى المسجدين صباح اليوم الجمعة.
وأشارت إلى أن الشرطة في حالة تأهب قصوى بالبلاد، ونطلب من المواطنين البقاء في منازلهم، ويتم التواصل مع عدة دول لتوفير معلومات بشأن الاعتداء.
وقالت إن منفذ الاعتداء لم يكن مراقبا في أستراليا ونيوزيلندا، مشددة “خطاب العنصرية والتفرقة ليس له مكان في بلدنا”.
كما قالت إن المشتبه في تنفيذه هجوم كرايستشيرش سافر لعدة دول حول العالم ولم يكن من المقيمين لفترات طويلة في البلاد.
وأشارت أرديرن إن الرجل استرالي “سافر لفترات متقطعة إلى نيوزيلند وبقي فيها لفترات مختلفة”.
وأضافت “لا يمكن أن أصفه بأنه من المقيمين لفترة طويلة”.لكنها أشارت إلى أنه لم يكن على قوائم الترقب لا في بلادها ولا في استراليا.

-

أعلنت سفارة المملكة العربية السعودية في نيوزيلندا، الجمعة، إصابة اثنين من رعاياها بجروح في حادث الهجوم على المسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا، وأنهما يعالجان في مستشفى كرايست تشيرش. وكانت السفارة قد نشرت بياناً أولياً أعلنت فيه إصابة أحد الرعايا السعوديين، ثم تبعت ذلك بنشر بيان آخر عن وجود مصاب سعودي ثان يعالج بالمستشفى.
وذكرت السفارة في البيان الثاني على “تويتر”: “تعرب السفارة عن أسفها وحزنها للاعتداء الإرهابي الأليم الذي وقع هذا اليوم في مدينة كرايست تشيرش وتقدم خالص العزاء والمواساة لذوي المتوفين وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين”.
وأضافت السفارة أنها “تود الإفادة بأنها تلقت معلومات عن وجود مواطن آخر مصاب في المستشفى، وتم تكليف موظفين من السفارة لزيارة المصابين السعوديين في المستشفى ومساعدتهم نفسياً والاهتمام بحالتهم، علماً بأن السفارة على تواصل دائم ومستمر مع السلطات النيوزيلندية لمعرفة آخر المستجدات بشأن حالتهم”.
في البيان الأول، قالت السفارة على صفحتها في “تويتر” إنه “في إطار متابعتها لحادثي إطلاق النار في مسجدين بمدينة كرايست تشيرش في الجزيرة الجنوبية أثناء صلاة الجمعة لهذا اليوم 8/7/1440هـ الموافق 15/03/2019 وما نتج عنه من قتلى وإصابات، تبين إصابة مواطن سعودي بجروح، وتم الاطمئنان على صحته وسلامته”.
وأهابت السفارة بكافة مواطنيها المتواجدين في مدينة كرايست تشيرش بضرورة توخي الحيطة والحذر وأهمية متابعة ما تصدره السلطات المحلية من تعليمات بهذا الشأن والبقاء في المنازل في الوقت الحالي لحين عودة الوضع إلى طبيعته، والتواصل مع السفارة على رقم الطوارئ (0275922211).

-

وقد تعرض مسجدان في مدينة كرايست تشيرش النيوزلندية لهجوم بالأسلحة النارية، أسفر عن مقتل 50 شخصا وجرح العشرات.

الجريمة

شهد مسجد النور في مدينة كرايست تشورش في نيوزيلندا، الجمعة، جريمة مروعة، إذ أقدم مسلح على فتح النار على المصلين في المسجد، ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات. وبث المسلح الذي ثبَّت كاميرا على رأسه مشاهد القتل على فيسبوك، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية.
وأظهر الفيديو المسلح وهو يفرغ رصاص رشاشه في أجساد عدد من الأشخاص الذين استلقوا أرضاً، في حين حاول بعضهم الفرار.
وأفادت وسائل إعلام محلية بسقوط عشرات القتلى والجرحى، ونقلت عن شاهد عيان قوله إنه رأى العديد من أشخاص على الأرض مضرجين بدمائهم.

-

وتداولت وسائل الإعلام بعض التفاصيل عن المشتبه به في مجزرة مسجد النور في منطقة كرايست تشرش في نيوزيلندا، والتي راح ضحيتها العشرات ما بين قتيل وجريح.
وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي بعض الصور الخاصة بالقاتل المحتمل مع صور لأسلحته، وقد كُتب عليها بعض العبارات.
وبحسب ما أوردته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن مرتكب المذبحة المحتمل هو أسترالي الجنسية، يبلغ من العمر 28 عاماً، وهو الذي فتح النار من بندقيته داخل المسجد مردياً العشرات بين قتيل وجريح، بينهم أطفال، بحسب الصور المتداولة.
ونقلت الصحيفة عن شهود عيان قولهم إنهم سمعوا إطلاق أكثر من 50 طلقة نارية أثناء الحادث بمسجد النور.

-

القاتل عرّف نفسه باسم “برينتون تارانت” على “تويتر"، وقد بث فيديو على الهواء أثناء ارتكابه المجزرة داخل المسجد، أثناء صلاة الجمعة.
كما نشر القاتل بياناً من 73 صفحة على “تويتر"، قبل ارتكاب المذبحة، يتوعد من خلاله بـ “هجوم إرهابي”.
كما تداولت حسابات على “تويتر” صوراً لأسلحة استخدمها مطلق النار على المسجد تُظهر صندوق سيارة مطلق النار وبه أسلحة أوتوماتيكية، فيما ظهر المتهم بمقطع فيديو مصور قبيل دخوله المسجد وتنفيذه المجزرة بحق المصلين.

ردود أفعال !

أثار السيناتور الأسترالي فرايزر أنينغ، ضجة كبيرة بعد تبريره في بيان الهجوم الإرهابي على المسجدين في نيوزيلندا اليوم والذي راح ضحيته 49 شخصا.
وقال أنينغ: “السبب الحقيقي لإراقة الدماء في نيوزيلندا اليوم هو برنامج الهجرة الذي سمح للمسلمين بالهجرة إليها. لنكن واضحين، ربما يكون المسلمون ضحية اليوم.. لكن في العادة هم المنفذون، وفي العالم يقتل المسلمون الناس بمستويات عالية باسم دينهم”.
وتابع: “الدين الإسلامي ببساطة.. هو أصل وأيديولوجية العنف من القرن السادس. فقد برر الحروب اللانهائية ضد كل من يعارضه ويدعو لقتل غير المؤمنين به” - حسب تعبيره.
تصريحات أنينغ لاقت استنكارا كبيرا وردود فعل غاضبة، كان أبرزها من قبل رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، الذي اعتبر في سلسلة تغريدات أن إلقاء اللوم فيما شهدته بلاده اليوم على الهجرة “أمر مقرف”.
وأضاف موريسون أن تصريحات مثل تصريحات السناتور أنينغ، “لا مكان لها في أستراليا، فكيف بالبرلمان الأسترالي"؟
كما بين أن “نيوزيلندا كما أستراليا، مأوى للناس من جميع المذاهب والثقافات والخلفيات، ولا مكان فيها للكراهية وعدم التسامح الذي ينتج التشدد والإرهاب والعنف، وهو ما ندينه في بلادنا”.

ضحية يرحب بالسفاح “مرحبا أخي”.. فأجابة برصاصة قاتلة !

تصدر الوسم #HelloBrother ("مرحبا أخي)” قائمة الترند العالمي على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، وهي عبارة رحب بها أحد ضحايا مجزرة المسجدين في نيوزيلندا بقاتله برينتون تارانت.

ووثق مقطع الفيديو، الذي صوره مطلق النار الأسترالي برينتون تارانت بواسطة كاميرا مثبتة على رأسه ونشره في “فيسبوك"، ترحيب أحد المصلين بالقاتل لحظة دخوله مسجد “النور” في مدينة كرايست تشيرتش، وبادر الضحية قائلا: Hello Brother، لكن المسلح الإرهابي رد بإطلاق النار عليه فأرداه قتيلا.
وانتشر الوسم #HelloBrother على نطاق واسع في الإنترنت، حيث استخدمه مدونون للتعبير عن ردود أفعالهم الغاضبة والحزينة، بقصائد ورسوم وعبارات مؤثرة.

من هو الإرهابي سفاح نيوزلندا

أكدت وسائل إعلام نيوزيلندية نقلا عن مصادر في الشرطة، أن سفاح مسجدي مدينة كرايست تشيرش شرقي البلاد، هو برينتون تارانت وأسترالي الجنسية وفي الـ28 عاما من عمره.
وقبل إقدامه على الجريمة، نشر تارانت عبر الإنترنت بيانا مطولا شرح فيه أهداف وخلفيات هجومه.
وفي البيان، يصف تارانت نفسه بأنه “رجل أبيض عادي من عائلة عادية، وقرر النهوض من أجل ضمان مستقبل أبناء جلدته”.
وأضاف أنه ولد في عائلة من الطبقة العاملة ذات مدخول منخفض، ولم يكن مهتما بالدراسة وبعد التخرج من المدرسة لم يلتحق بالجامعة، وعمل لبعض الوقت حتى ادخر مبلغا أنفقه لاحقا على السفر والسياحة، وفي الفترة الأخيرة انخرط في أعمال “إزالة الكباب"، وهو مصطلح دارج على الإنترنت يرمز لنشاط “منع الإسلام من غزو أوروبا”.
ولم يعرف بعد ما إذا كان تارانت المنفذ الوحيد للهجوم، وقالت الشرطة إنها القت القبض على 4 أشخاص على خلفية الحادث. 


أبحاث أخرى
خدماتنا
المال والأعمال
الأحداث السياسية والقضايا الاجتماعية
إجراء الدراسات والاستبيانات
إعداد الملاحق الصحفية والإصدارات الخاصة
إعداد التقارير: يومية، أسبوعية، شهرية
إصدار مجلة " بث " الشهرية
خدمة جوال " بث" الإخباري
من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
الإشتراكات
|
الانتاج التلفزيوني ، وانتاج المحتوى

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الإعلام – المملكة العربية السعودية