آخر صرعات النظام الإيراني .. مستشار خامنئي يدعو لحوار مع السعودية
Apr 10, 2016 at Macca 20:02
        Save on Facebook

عبدالله العميرة ..  خاص لـ “ بث ”

تتصاعدت المواقف في الداخل الإيراني وفي المنطقة والعالم المناوئة للنظام الإيراني الداعم للفوضى والدمار في المنطقة .. ومعه ظهرت أصوات إيرانية رسمية “للنظام في طهران” تدعوللحوار مع المملكة العربية السعودية لتخفيف حدة التوتر بين البلدين- على حد تعبير المسؤول الإيراني .
الدعوة للحوار مع السعودية، هذه المرة صدرت من مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، اليوم - الذي قال كلاماً معسولاً :  أن “الخلافات بين البلدين أمر طبيعي، والحوار هو السبيل الوحيد لحل الأزمات”.
وقال ولايتي في مقابلة مع التلفزيون الايراني، “إن الحوار مع المملكة العربية السعودية أمر ضروري لحل المشاكل"، مضيفاً “إذا كانت هناك أي مشكلة بين البلدين، فإنه يتعين حلها من خلال الحوار السلمي”.
ولكنه دس اسم الولي الفقيه في تصريحه بقوله :  “إنني أوصي السعوديين بضرورة الحكمة من أجل الحفاظ على النظام والدولة السعودية بالعودة إلى مبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء وعدم التمسك بأفكار التيار الوهابي”. (!!)
وكان المتحدث الرسمي باسم الحكومة الايرانية محمد باقر نوبخت، نفى الثلاثاء الماضي، وجود محادثات سرية بين بلاده والسعودية من أجل تخفيف حدة التوتر بين البلدين الذي بلغت ذروتها في مطلع يناير الماضي وأدت إلى قطع العلاقات الدبلوماسية.
وتجنب المسؤلان الايرانيان الحديث عن مواقف طهران المشينة تجاه المملكة والدول العربية، سواء بالاعتذار أو وعد بعدم التدخل .. أو وعد ببذل جهودها لاحلال السلام في العراق وسوريا واليمن ولبنان ، والكف عن التدخلات أو دعم الارهاب. فلم تشير إلى تدخلات ايران في اليمن والعراق وسوريا ولبنان ودورها في دعم الارهاب واذكاء الطائفية والفوضى والتدمير في المنطقة . بل جاءت التصريحات بلغة استكبارية وعكس الحقائق بتحميل المملكة والدول العربية ما يحدث . وبلغت درجة الجرأة والوقاحة في تصريح المتحدث الرسمي باسم الحكومة الايرانية بطلبها أن تتخلى المملكة عن منهجها الاسلامي ..(!)
تلك التصريحات ، الأخيرة للنظام الإيراني ؛ تؤكد أساليب النظام الإيراني في إدارة أزماتها الداخلية مع تزايد الضغوط عليها ومحالاولات بائسة لتبرير أفعالها، أوردة فعل المملكة والدول العربية والعالم تجاه الاعيب النظام الإيراني، وعدم مصداقيتها أو نيتها للسلام،.. من الواضح ان هذه التصريحات هي للإستهلاك ، وتريد أن تهادن الاطراف والشخصيات الايرانية المعتدلة والمحبة للسلام ، وتتحدث للعالم بصوت عالي، بأنها تريد الصلح، وأن المملكة والأطراف العربية لاتريد السلام .. في حين أن النظام الإيراني لايفتأ في نهج أسلوبه التقليدي التلاعبي المعروف بالكذب والدجل والمماطلة والدفع بالعبارات الاستفزازية اللئيمة المسيئة .. فيما يتحرك الشرير داخلها ، ويوجه تحركاتها العبثية .
الحقيقة .. النظام الإيراني لايفهم لغة الحوار السلمي للسلام .


خدماتنا
المال والأعمال
الأحداث السياسية والقضايا الاجتماعية
إجراء الدراسات والاستبيانات
إعداد الملاحق الصحفية والإصدارات الخاصة
إعداد التقارير: يومية، أسبوعية، شهرية
إصدار مجلة " بث " الشهرية
خدمة جوال " بث" الإخباري
من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
الإشتراكات
|
الانتاج التلفزيوني ، وانتاج المحتوى

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الثقافة والإعلام – المملكة العربية السعودية