مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين الأديان.. (60) خبيراً في قارات العالم
Apr 12, 2016 at Macca 14:44
        Save on Facebook

الرياض - بث :  شكل مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات أكبر مجموعة من الخبراء المختصين في شؤون الحوار بين أتباع الأديان والثقافات المتنوعة موزعين بين كل قارات العالم ويمثلون الأديان والثقافات الرئيسة في العالم.
تتكون المجموعة من ستين متخصص في العلوم الدينية للحوار حول تعزيز المشتركات الإنسانية تم اجتماعهم في العاصمة النمساوية فيينا لمناقشة برنامج وفعاليات المركز الدولية بهدف تفعيلها في مناطق متعددة من العالم عن طريق هذا الفريق الاستشاري والمركز العالمي للحوار الذي قام بمبادرة من المملكة العربية السعودية وبمشاركة النمسا وإسبانيا كدول مؤسسة والفاتيكان كعضو مراقب.
وأكد معالي الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات الأستاذ فيصل بن عبدالرحمن بن معمر الذي ألقى كلمة في افتتاحية اللقاء الأول للمنتدى الاستشاري للمركز مؤخرا على أن هذا الانجاز الذي حققه المركز سيمكنه من التواصل مع قطاع كبير من القيادات الدينية من المسلمين والمسيحيين واليهود والبوذيين والهندوس في جميع أنحاء العالم وسيمكن المركز من التواصل مع قطاعات دينية وثقافية عالمية للوصول إلى العامة في مناطق مجتمعاتهم.
وأشار إلى أن هذه المجموعة ستتيح للمركز تحقيق جوانب من أهدافه الطامحة إلى تعزيز المشتركات الإنسانية بين البشر لمكافحة التعصب والكراهية وترسيخ التعايش والتفاهم والتعاون على المستوى الدولي ولمساندة صناع القرار السياسي في العالم لتحقيق الأمن والسلام العالمي.
ويقوم دور المنتدى الاستشاري على دعم أنشطة مجلس الإدارة وتقديم المشورة بشأن برنامج عمله، وأن يكون المنتدى الاستشاري مصدرا للمعرفة المحلية، وأن يكون مصدرا مرجعيا لتنفيذ أو إحالة البحوث الممولة عند الحاجة من قبل المركز، وأن يقوم بتقديم الرأي الأرجح بناء على خبرته الاستشارية في حال اختلاف وجهات النظر بين الأطراف في أجهزة المركز، وتسهيل تنفيذ مبادرات المركز في المناطق المحلية.
وأكد معالي الأمين العام لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات فيصل بن عبدالرحمن بن معمر في الكلمة التي ألقاها في افتتاح المنتدى على أن هناك رؤية عالمية مشتركة للاستفادة من الحوار في مواجهة التحديات المعاصرة للمجتمعات، وتعزيز التعاون واحترام التنوع والعدالة والسلام. وتحدث معاليه موجها كلامه إلى السادة أعضاء المنتدى والسادة أعضاء مجلس الإدارة قائلا:
كنا نتطلع إلى هذا اليوم، فإن وجودكم ومشاركتكم تمثل خطوة تاريخية إلى الأمام في تعزيز الحوار بين أتباع الأديان والثقافات. كما أن مشاركتكم الفعالة والملتزمة ضرورية لتحقيق مهمة هذه المنظمة.
وأشار معالي الأستاذ فيصل بن معمر إلى أن دور المركز “ يعزز الحوار بين أتباع الأديان والثقافات لبناء الاحترام المتبادل بين أتباع الأديان والثقافات، و الحفاظ على التنوع الديني، والحفاظ على التعايش و الحريات الأساسية والسلام واحترام المقدسات والرموز الدينية” مؤكدا على أن هذا الهدف يعتبر في غاية الأهمية في زمننا الراهن الذي تتزايد فيه أعمال العنف والصراع. إن وجودكم هنا دليل واضح على قوة الدعم العالمي للحوار بين أيباع لأديان والثقافات كمسار للسلام.
وقدم معالي الأستاذ فيصل بن معمر الشكر باسم أمانة المركز وجميع العاملين فيه إلى جميع القيادات الدينية والخبراء المشاركين في هذا اللقاءكما وجه الشكر إلى أعضاء المنتدى الاستشاري وأعضاء مجلس الإدارة.
يذكر أن المنتدى الاستشاري أحد أجهزة المركز الذي تقوم مهمته على تعزيز الحوار بين اتباع الأديان والثقافات. حيث يتكون المركز من أتباع ديانات وثقافات عديدة و هي الميزة التي تمنح له إمكانية جمع أديان العالم و صناع السياسات في الدول المؤسسة من خلال المنظمات الدولية في حوار متبادل مفتوح و صريح مبني على الاحترام.
ويعتبر مركز الملك عبدالله عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات المنظمة الدولية الوحيدة التي يتم ادارتها من قبل مجلس إدارة من أتباع أديان وثقافات مختلفة.


خدماتنا
المال والأعمال
الأحداث السياسية والقضايا الاجتماعية
إجراء الدراسات والاستبيانات
إعداد الملاحق الصحفية والإصدارات الخاصة
إعداد التقارير: يومية، أسبوعية، شهرية
إصدار مجلة " بث " الشهرية
خدمة جوال " بث" الإخباري
من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
الإشتراكات
|
الانتاج التلفزيوني ، وانتاج المحتوى

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الثقافة والإعلام – المملكة العربية السعودية