أول وكالة أنباء خاصة تنطلق بترخيص من وزارة الثقافة والاعلام بالمملكة العربية السعودية ...
NEWS AGENCY
وكـــالة بـــث للأنبـــــاء
تقارير و تحقيقات
أبحاث و دراسات
حوارات
معرض الصور
الحرب الإعلامية
Dec 06, 2017 at Macca 19:57
   
طباعة
    Save on Facebook

عبدالله العميرة

في كل زمن ؛ الإعلام يلعب دوراً رئيسيا في إشعال الحروب ، وحسمها .

ونعيش حالياً مرحلة الحزم ، و ندخل إلى الحسم ، وبالتالي ؛ الإعلام لابد أن يكون مستعداً لهذه المرحلة وما بعدها .

الأمر لايتعلق فقط بالإعلام الداخلي ، وتأثيرات الحرب على الداخل .

المملكة العربية السعودية ، تعيش حالة حرب والإستعداد العسكري والأمني قائم من كل الجهات لصد أي محاولة إعتداء على الوطن.

والمواطن السعودي – بفضل الله ؛ لايشعر بإرتدادات الحرب وآثارها / أعني أن الوطن بخير، وإلى الخير :  أمن وأمان واستقرار ، وحياة طبيعية .

وهذا بحد ذاته ، فضل من الله كبير ، ثم لإدارة القيادة السعودية الحكيمة ، التي منحها لنا العزيز القدير ، وألهما الحكمة والقدرة على الإدارة الخلاقة ، والقوة .

قد يرى بعض الناس ؛ أننا نعيش حالة ركود إقتصادي.

الواقع – وكما يؤكده الخبراء – ليست حالة سلبية ، بل عودة إلى الوضع الطبيعي، فقد كانت الدولة تصرف على مشاريع بشكل مبالغ فيه.

المرحلة تتطلب أن ننطلق وفق تخطيط متقن ، وأهداف محددة .

العمل الفوضوي ؛ له انعكاسات سلبية ، وبالتالي ؛ لايجب أن يكون للإرتجال والمجاملات مكان ، أبداً .

فيما سبق ؛ الإعلام الداخلي ؛ كانت له محاولات جيدة لأداء دوره مشكوراً.

المستقبل ، يتطلب أن يركز إعلامنا الداخلي على :  الإنجازات في المملكة ، وعلى المشاريع وتفاصيلها التي تهم المواطن ، وتزيد من مستوى الإستثمار ؛ لحاضر ومستقبل أفضل ، وتنقل الصورة الإيجابية إلى دول العالم / حكومات وشعوب .

وأتمنى التخفيض من نسبة التركيز على الشخوص . فمن البديهي أن وراء كل مشروع عظيم ؛ رجل عظيم .

ويجب التركيز على عمل القيادة ، والحكومة في معالجة السلبيات ..  على الحلول والمعالجات .

ففي المرحلة السابقة ، كنا نركز على السلبيات ، بدون حلول ، أو شارة إلى أسباب تلك السلبيات بأنها نتاج طبيعي لأي حراك إيجابي / فمن يعمل ، لابد أن يخطئ ، المهم نوع الخطأ وحجمة . ونعطي لكل حالة ما تستحق بدون تضخيم .

من المهم توسيع دائرة الإنتشار / الهدف ..  فإعلامنا الداخلي ، دوماً يخاطب نفسه .

لذلك أتمنى أن يكون العمل شاملاً دائرة أوسع ( المحلي ، العربي ، العالمي ) .. وأعني بذلك صيغة الخطاب الإعلامي وأدواته .

أما الحاجة الأهم ، فهي للإعلام الخارجي .

وأعتقد أن أمامنا مشروعات إعلامية موجهة للعالم .

لا أريد أن أتحدث عما أعلمه .

علينا أن نتطلع بثقة للمستقبل ونتفاءل بالخير .

الحال تغيرت .

والمسؤولون عن الإعلام أصبح لديهم إدراك واسع ، وأهداف أكثر مما يتصور الجميع .

الأيام المقبلة ستشهد إنطلاقة جديدة ، ليس فقط في مواجهة الإعلام الخارجي السلبي الموجه ضد المملكة ، فذلك الإعلام مبني على الكذب والدجل . ونجح في جولة لأن الساحة كانت خالية له . وتلك نقطة ضعف لصالحنا .

الإعلام الإيجابي قادم ، وبأساليب وأدوات جديدة .

دعواتكم بالتوفيق لكل مسؤول وإعلامي ومفكر ومثقف مخلص لوطنه وأمته، وللخير .


أبحاث أخرى
خدماتنا
المال والأعمال
الأحداث السياسية والقضايا الاجتماعية
إجراء الدراسات والاستبيانات
إعداد الملاحق الصحفية والإصدارات الخاصة
إعداد التقارير: يومية، أسبوعية، شهرية
إصدار مجلة " بث " الشهرية
خدمة جوال " بث" الإخباري
من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
الإشتراكات
|
الانتاج التلفزيوني ، وانتاج المحتوى

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الثقافة والإعلام – المملكة العربية السعودية