أول وكالة أنباء خاصة تنطلق بترخيص من وزارة الاعلام بالمملكة العربية السعودية ...
NEWS AGENCY
وكـــالة بـــث للأنبـــــاء
تقارير و تحقيقات
أبحاث و دراسات
حوارات
معرض الصور
أسئلة
May 10, 2018 at Macca 19:01
   
طباعة
    Save on Facebook

عبدالله العميره

أسئلة مشروعة عند الرأي العام :

• علاقة إسرائيل بـ عزمي بشارة ؟

• عزمي بشارة و نظام الحمدين في الدوحة ؟

• أمريكا وقطر .. وقاعدة “ العديد” ؟

• إسرائيل وإيران ؟

• الحمدين وإيران ؟ ..

• والحمدين والإ خوان ولإرهاب ؟

• وأسئلة أخرى :

• لماذا قالت ميركل :  أمريكا لن تحمي أوروبا ؟
• لماذا اختار الخميني باريس للإقامة بها ؛ والعودة منها إلى كرسي الحكم في طهران عام 1979م ؟ وعلاقة باريس بنظام الملالي ؟
• هل ستنتقل المقاومة الإيرانية من باريس إلى واشنطن ؟
• لماذا يقع أكبر لوبي لنظام الملالي في أمريكا وألمانيا .
• من يدير العالم ؟ حكومات ودول ، أم منظمات إرهابية ؟

إذا أردتم الإجابات على كثير من الأسئلة ، فإنها في موسكو .. تابعوا تصريحات وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، حللوها . ستصلون لكثير من الإجابات . وبعضها لاتحتاج لبحث طويل .
يقول المثل الشعبي : “ خذوا علوم القوم من سفاهها “ !

راقبوا واستدعوا المعلومات وأحدث التاريخ ، واجمعوها كما الفسيفساء لتتشكل أمامكم لوحة .
ما أريد قوله :  العالم يلعب لعبة قديمة ، أحياناً يجددونها .
وكانوا ينجحون ، لأن الطرف الآخر / العرب ، هم الحلقة الأضعف ، نتيجة اختلافاتهم ، وشعارات بعضهم البراقة الفارغة ؛ هم سبب تمكن وتمكين الطرف الآخر .
اليوم الحال تغيرت ، أصبحت الألاعيب الغربية والروسية والإسرائيلية والإيرانية ، مكشوفة .
ولدينا / اليوم القدرة / قوة وفكر ، لنلاعبهم ونغلبهم .
الفارق أن أدواتنا ، هي للخير . لخيرنا وخيرهم .
لاتقولوا مستحيل ، بل ممكن .. والفن؛هو في تحويل المستحيل إلى ممكن .
لقد تغيرت رقعة الشطرنج . تغير فرسان ، وبقي بعضهم..  سيتم تغيير الخطة واللعب لصالح الجميع .
بقينا سنوات طويلة نحمل شعارات الحروب ، بدون أدوات .
اليوم ، لا شعارات ، العمل بصمت ، بأدوات قوية ، حتى يتحقق النصر للجميع ، بدون فوضى أوحروب . وإذا دقت طبولها ؛ فرجالها لها.
القوة العسكرية السعودية / العربية ، دافع قوي لتحقيق التغيير والخيرفي المنطقة.
لاخوف من العدو ، بل الخوف ممن يقول أنه صديق ، وهو يبتز . يناور بغباء شديد .. سينعكس عليه ويبقيه متخلفاً بمسافات للخلف أكثر من الحاضر .
ومن لا يريد من العرب أن يتغير ، أدعو الله أن يبقيه مثل ماهو !
ومن لايريد من الغرب أن لا يتبدل ، أدعو الله أن يهديه ، أو يقصفه.


أبحاث أخرى
خدماتنا
المال والأعمال
الأحداث السياسية والقضايا الاجتماعية
إجراء الدراسات والاستبيانات
إعداد الملاحق الصحفية والإصدارات الخاصة
إعداد التقارير: يومية، أسبوعية، شهرية
إصدار مجلة " بث " الشهرية
خدمة جوال " بث" الإخباري
من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
الإشتراكات
|
الانتاج التلفزيوني ، وانتاج المحتوى

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الإعلام – المملكة العربية السعودية