أول وكالة أنباء خاصة تنطلق بترخيص من وزارة الاعلام بالمملكة العربية السعودية ...
NEWS AGENCY
وكـــالة بـــث للأنبـــــاء
تقارير و تحقيقات
أبحاث و دراسات
حوارات
معرض الصور
هل أوروبا مصنع للإرهاب ؟
Jun 04, 2018 at Macca 16:04
   
طباعة
    Save on Facebook

عبدالله العميره

الجميع يعرف أن الخميني تم إنتاجه في باريس بالتعاون مع ألمانيا وبعض دول أوروبية.

واليوم ؛ الجميع مع المقاومة الإيرانية ضد نظام الملالي.

ومقر المقاومة اليوم ؛ في باريس.

وهناك أصوات مؤيدة للمقاومة ظهرت في إيطاليا ، من سياسيين وبرلمانيين.

يعتبر هذا تحرك جيد للمقاومة الإيرانية بقيادة مريم رجوي.

التحركات تنبئ عن تصميم للإطاحة بالخامنئي ونظامه الإرهابي.
مع مواقف متباينة تظهر من روسيا ، وبعض سياسيين من أوروبا .
اللعبة تتنقل من أمريكا إلى روسيا عبر أوروبا .. هذا مكشوف ، ولا يهم .
لينشغلوا ..
العملية لم تعد غامضة .. ليجهدوا أنفسهم ، فيما لاينفعهم .
المهم النتيجة.

في الأذهان أسئلة:
هل المقاومة تثق بفرنسا ، وبالأدوار الأوروبية المتبادلة ، وبما يدور بين أمريكا وروسيا؟
أم أن المقاومة تدرك كل شئ ، وهي تلعب مع الكل في أن “ المصلحة فوق السياسة ، أو السياسة بكل الطرق من أجل المصلحة “ ؟
اليوم ؛ مختلف عن الأمس ..

أوروبا ، وحتى أمريكا ، ومعهم روسيا ، نرى أنهم ما زالوا يرسمون مصالحهم ، كالماضي . الإختلاف في أن الدول الأخرى في الشرق الأوسط ، وأعني الدول العربية بالأخص لم تعد مغفلة ، على الأقل ، صارت شعوبها أكثر وعياً ، وبالتالي ؛ لا يمكن تمرير الأجندات عليها- طبعاً ، واضعين في الإعتبار وجود دول عربية صارت أضعف من السابق ، نتيجة حروب وتعاون بين قوى ، اتفقت على تدمير الشعب العربي.
أرى أن الغربيين إنتبهوا إلى أن المخطط السئ ، لم يعد مجدياً ، فقد حول مخطط “ الفوضى الخلاقة “ العرب من حال إلى حال أفضل .
وظهرت دول عربية أقوى من المتوقع .

دولة عربية كالمملكة العربية السعودية ، أحييت بقوتها آمال الشعوب العربية والإسلامية ، وتسير باقتدار إلى الأمام ، محطمة كل العراقيل.
لذلك التحول الغربي ، ربما يكون – هذه المرة – أوضح وأسرع ، لتحقيق المصالح المشتركة.

أرى أمريكا ، والغرب ، وحتى روسيا ، وغيرهم من قوى العالم ، أصبحوا أكثر إستنارة ، وبدأوا يرون الخير لهم في التعاضد مع قوى الخير في المنطقة ، وليس مع الأنظمة التي ترعى الإرهاب والفوضى ، كنظام خامنئي.
الغرب كان يرى أن مصالحه ومكاسبه مع الفوضى ، فزرعوا الخميني .

وكانت النتيجة ، أن بدأت معالم الخراب على الغرب ، وعلى أوروبا تحديداً ، التي تم صنع الخميني ونظامه فيها ؛ بعد أن إنقلب إرهاب النظام الإيراني عليهم ، ونزح مندساً بين الهاربين من جحيم فوضى الغرب بالمنطقة ، ليعود الإرهاب إلى الحاضنة الأساس .. فأرتعبت أوروبا وأمريكا !

ماذا عسى أوروبا فاعلة اليوم ؟

هل ستكرر أخطاء المصنع السابق ، وما قبله ؟

أم أن العالم تغير، وفهم أن في المنطقة قوة جبارة ظهرت ، معها قوى تساندها، قادرة على ردع الشر ، وإحلال الخير مكانه ؟

أتمنى أن تتخلى أوروبا عن عقلية قراصنة القرون الوسطى ، ويندمجوا مع العالم الجديد ، فالمصلحة والمنفعة التي يمكن أن يحققوها بالإرهاب والخراب ، يمكن تحقيق أضعافها بالتعاون الإيجابي المتوازن والتكامكل .
وإلا ستعود أوروبا إلى الظلام ، إذا بقي ساستها يفكرون بعقلية قادة الحروب في أوروبا القديمة ، في أزمانهم الفوضوية المتخلفة، يقتاتون فيها على النهب والسلب والسرقة.
أرى أن العالم يمضي إلى الأمام ، من أجل الإستقرار والأمن والعيش بسلام على الأرض التي خلقها الله لجميع البشر.
هذه ليست أماني أو أحلام .. إنني أعلم بوجود منغصات . الشر موجود. فهناك من لايرى الحياة إلا من خلال نظارة سوداء قاتمة. ويرى أن البقاء للجبروت ، وأن الحياة هي في التلذذ بالقتل والتدمير .

الأمنيات التي أرجو أن تتحقق، أن يقود العالم زعماء أخيار يرون مصلحتهم ومصلحة شعوبهم في السلام ، والتعاضد من أجل مواجه كل الشرور الطارئة .
بغض النظر عن الأديان والثقافات.. لانجعلها شرارة الفرقى والتقاتل.. ( لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ).


أبحاث أخرى
خدماتنا
المال والأعمال
الأحداث السياسية والقضايا الاجتماعية
إجراء الدراسات والاستبيانات
إعداد الملاحق الصحفية والإصدارات الخاصة
إعداد التقارير: يومية، أسبوعية، شهرية
إصدار مجلة " بث " الشهرية
خدمة جوال " بث" الإخباري
من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
الإشتراكات
|
الانتاج التلفزيوني ، وانتاج المحتوى

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الإعلام – المملكة العربية السعودية