أول وكالة أنباء خاصة تنطلق بترخيص من وزارة الاعلام بالمملكة العربية السعودية ...
NEWS AGENCY
وكـــالة بـــث للأنبـــــاء
تقارير و تحقيقات
أبحاث و دراسات
حوارات
معرض الصور
حقوق المرأة والرجل في السعودية
Jun 30, 2018 at Macca 17:06
   
طباعة
    Save on Facebook

عبدالله العميره

ما نعرفه جيداً ، أن المرأة لها حقوقها الكاملة في المملكة العربية السعودية ؛ موازية للرجل تماماً منذ تأسيس المملكة.

فالمملكة قامت وتستمرعلى القرآن والسنة ؛ والشريعة الإسلامية تكفل كامل الحقوق للمجتمع.

وإذا توفرت كل الظروف المناسبة ، يتم كل أمر بسهولة .

ولم تمنع المرأة عن شئ ، إلا إذا كان مخالفاً للشريعة ، أو حرصاً عليها وعلى المجتمع.

قد نندهش مما يحدث في الوقت الحاضر ، وبالتالي يبرز سؤال ، جوابه :
أن المرأة السعودية لم تسأل عن حقوقها المشروعة والتي أقرتها الدولة منذ التأسيس قبل أكثر من قرن.
أو هناك قصور في تفسيرات القوانين التي وضعتها الدولة.
وبالتالي عندما يصدر قرار يخص المرأة ، يبدو للبعض أنه جديد ، فيحتفى به ، إحتفاءً غير عادي .

الإهتمام بحقوق المرأة – غير الطبيعي – مؤخراً ، أمر مثير.
والخوف أن يختل التوازن ، و يأتي يوم ينادي فيه الرجل بحقوقه .
الإتزان هو المطلوب ..
وإلا سنجد ؛ في القريب ، أن المرأة ستدخل في حيز الرجل ، و لايجد الرجل وظيفة ، ولا مكانة.. وتأخذ المرأة كل شئ !
الإتزان طيب .
والتوازن موجود في قوانين المملكة منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز؛ إلى اليوم . وستستمر .
وما أعلنته قيادة المملكة ، وستعلنه من قرارات لصالح المجتمع ، هو صلب توجهات الدولة.. والتطوير ، أهم أهداف إستراتيجيات المملكة العربية السعودية.
• أذكركم ونفسي ؛ كيف كان الملك عبدالعزيز – رحمه الله - يلهب الأرض مع رجاله الشجعان ، يتقدمهم بكل شجاعة ومهابة ، وفي كل مناسبة تستلزم النهوض والإقدام ، يصيح “ أخو نورة “.

مؤشر لا يحتاج لفحص وتدبر ، يؤكد دور المرأة في نفوس الرجال .
هي الداعم اللوجستي ، والرافع المعنوي ، والمحفز الكبير، في أي عمل يناط به الرجل .. الرجال هم من يحققون النصر، وينتجون صناعة بسواعدهم وعقولهم ؛ للمرأة الدور الأساس..  معنوياً ، ومشاركة في أعمال تتقنها أكثر من الرجل / من أمثلة ذلك ، في الطبابة والصحافة ، ومجالات أخرى تتطلب الصبر والأناءة والدقة.

• المرأة تشكل نصف المجتمع وتربي النصف الآخر .. بصلاحها ينمو المجتمع ويتقدم .. هي العمود الفقري للأسرة .
• ولكن لننتبه أن تتسلم الزمام والإهتمام كله دون الرجال ، أو تُعطى من حقوق الرجل/ أو إدخالها في حيزه ، حتى لايختل التوازن.
يقول الشاعر حافظ إبراهيم :
الأم مدرسة إذا أعددتها …. أعددت شعباً طيب الأعراق

---
في بعض البلاد ، هناك من ينادي بحرية المرأة / ويربط حريتها بحقوقها .
ويرون حريتها أن تتحرك ، كيفما تشاء ، دون حساب .
وهناك - المنفتحون – وهم الأكثر إنغلاقاً على أنفسهم وحباً لذاتهم ومتعهم الخاصة – يرون أن تلبس المرأة ما تشاء / ثم يتدخلون في لبسها إذا اختارت ما تشاء ، فيوجهونها أن تلبس البكيني ، والملابس الشفافة وما يجسد مفاتنها ، لاحرصاً على حريتها ، بل ليتمتعوا بمفاتنها .
وفيهن المعجبة بنفسها ، وأقصى درجات الإعجاب ، عندما ترى عيون الرجال معجبة بها . فقط تشبع “ الفاتنة “ غرورها في حيز من عقلها الضيق جداً .. ويرى بعضهن ، أن الإغراء بالمفاتن يعوض نقص العقل، ويشعرهن بالمتعة. وأرى في ذلك قمة الإحتقار للمرأة.
وأنا رجل ، أرى جمال المرأة في احترامها لنفسها ، وأعتز جداً بالمرأة المتفتحة بعقلها قبل لبسها ومكياجها.
بمعنى ، أنا كرجل ، أعتز بعقل المرأة .
وكما أحب في الرجل عقله وهندامه الطيب ، الدال على ذوق رفيع ، كذلك المرأة .
وكم قابلت من النساء الرائعات ، مازالت ذكراهن خالدة ، وأولهن “ أمي “ رحمها الله تعالى .
• من متع الحياة ، تلاقح الأفكار بين المرأة والرجل من أجل إنتاج عظيم للوطن .


أبحاث أخرى
خدماتنا
المال والأعمال
الأحداث السياسية والقضايا الاجتماعية
إجراء الدراسات والاستبيانات
إعداد الملاحق الصحفية والإصدارات الخاصة
إعداد التقارير: يومية، أسبوعية، شهرية
إصدار مجلة " بث " الشهرية
خدمة جوال " بث" الإخباري
من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
الإشتراكات
|
الانتاج التلفزيوني ، وانتاج المحتوى

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الإعلام – المملكة العربية السعودية